البنتاغون ينهي أكبر معركة قانونية بين أمازون ومايكروسوفت

حسمت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” القضية القانونية بين كل من مايكروسوفت وأمازون، بسبب عقد حوسبة سحابية قيمته نحو 10 مليار دولار.

وألغى البنتاغون الصراع، بينما أعلن عن إبرام عقدٍ جديد. إذ طلب مقترحاتٍ من مقدمي الخدمات السحابية.

ومن المتوقع أن يفوز كلاهما بمكافأة. فما هي التفاصيل؟

انتهاء الصفقة المعروفة إعلامياً باسم JEDI

JEDI Cloud

بهذا القرار، أنهى البنتاغون معركةً كبيرةً ومعقدة ومسيّسة لواحدٍ من أكثر عقود التكنولوجيا العسكرية ربحاً في تاريخ أميركا.

وهي الصفقة المعروفة باسم JEDI وهو اختصار للبنية التحتية المشتركة للدفاع المشترك.

وأوضح في حيثيات قراره أن “عقد JEDI Cloud لم يعد يلبي احتياجاتها بسبب المتطلبات المتطورة وزيادة المحادثة السحابية والتقدم الصناعي”.

البنتاغون

كما أكد أنه “يدرس طلب عروض من كل من أمازون ومايكروسوفت بخصوص العقد”.

وأشار إلى أنهما “الوحيدان القادران على تقديم الخدمات السحابية اللازمة لاحتياجات وزارة الدفاع”.

لكنه أضاف أيضاً أنه “سيواصل إجراء دراسة السوق لفهم ما إذا كان بإمكان الآخرين أيضاً تلبية مواصفاتها”.

مايكروسوفت: أميركا أهم من أي عقد!

مايكروسوفت

نشر المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت توني تاونز وايتلي تغريدة تعليقاً على قرار البنتاغون. فقال “إن أمن الولايات المتحدة أكثر أهمية من أي عقدٍ منفرد”.

وأضاف: “نحن نعلم أن مايكروسوفت ستعمل بشكلٍ جيد حين تكون الأمة في أفضل حال”.

من ناحية أخرى، قال ممثل أمازون حول إلغاء JEDI: “نحن نتفهم قرار وزارة الدفاع ونتفق معه”.

وأضاف: “التزامنا بدعم جيش أمتنا وضمان حصول مقاتلينا وشركائنا الدفاعيين على أفضل التقنيات بأفضل سعر أقوى من أي وقتٍ مضى”.

امازون

جدير بالذكر أن الهدف الأساسي من عقد JEDI المربح كان تحديث عمليات تكنولوجيا المعلومات في وزارة الدفاع الأميركية للخدمات المقدمة طوال 10 سنوات.

وبحسب ذلك العقد حصلت شركة مايكروسوفت على عقد الحوسبة السحابية في عام 2019، متفوقةً بذلك على شركة Amazon Web Services الرائدة في السوق.

لكن بعد مرور نحو شهر، أقامت وحدة الحوسبة السحابية في أمازون دعوى قضائية في محكمة المطالبات الفيدرالية الأميركية اعتراضاً على قرار إسناد JEDI إلى مايكروسوفت.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher