هكذا واجه إيلون ماسك هجمات السوشيال ميديا

وسائل التواصل الاجتماعي ليست مُجرد مواقع للدردشة والدعاية، بل باتت تتحكم في مصير شركاتٍ كبرى.

وبرزت مؤخراً ظاهرة هجمات السوشيال ميديا. لا سيما مع الشخصيات العامة الذين تُحرك تغريداتهم اقتصادات دول، وبورصاتٍ عالمية.

قبل أيام، تسبب إيلون ماسك بضجةٍ كبيرة، بعد نشره تغريدةً ينصح خلالها باستخدام تطبيق سيجنال، ليكون بديلاً آمناً عن واتساب.

أكثر من 42 مليون متابع لإيلون ماسك على تويتر

هجمات السوشيال ميديا

يمتلك ماسك ما يزيد عن 42 مليون متابع على تويتر.

 وهو ينشر تغريدة واحدة على الأقل يومياً، بخصوص عمليات إطلاق سبيس إكس المقبلة وتكنولوجيا تيسلا الجديدة.

لكن كثيراً ما يثير ماسك الجدل بسبب تغريداته ويتعرّض إلى عددٍ من هجمات السوشيال ميديا.

لذلك قرر الملياردير الأميركي، الذي تصدر قائمة أغنياء العالم، تعيين متخصص لصد هجمات المتصيدين على تويتر.

إيلون ماسك يواجه هجمات السوشيال ميديا

هجمات السوشيال ميديا

واجه ماسك دعاوى تشهير واسعة النطاق نتيجة نشاطه وبعض تصرفاته على مواقع التواصل الاجتماعي.

واضطر إلى دفع غرامةٍ قدرها 20 مليون دولار بسبب هذه الدعاوى.

وسيكون على الموظف الجديد المتخصص، التعامل مع الشكاوى التي يرسلها الناس إلى ماسك، أو إعادة توجيهها حسب الظروف، ومعالجة مشاكل السوشيال ميديا.

والموظف سيعمل عن بُعد، وبدوامٍ كامل.

القرار يأتي بعد عام من إلغاء تسلا لقسم العلاقات العامة

إيلون ماسك

ألغت تسلا التي أسسها ماسك، قسم العلاقات العامة في العام الماضي. لذلك تبحث عن شخص لنزع فتيل هذه الهجمات ضد الرئيس التنفيذي.

وجعلت تيسلا الاتصال بخدمة العملاء أصعب، بعد أن قررت التركيز على الاتصالات التي تمر عبر تطبيقها للهواتف.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher