إدارة بايدن تراجع قرار بيع تيك توك

يبدو أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ليست على يقين بشأن المفاوضات التي بدأتها الإدارة السابقة في قطاع التكنولوجيا، خصوصاً صفقة بيع تيك توك إلى شركةٍ أميركية.

وقررت الحكومة الأميركية تعليق خطةٍ، لفرض بيع التطبيق الصيني الأشهر في عالم الفيديوهات القصيرة إلى مستثمرين أميركيين.

إدارة بايدن توقف خطة طلب بيع تيك توك

حظر تيك توك

أوضحت صحيفة وول ستريت أن إدارة بايدن تدرس حالياً المخاطر الأمنية المثارة بشأن تطبيق تيك توك، المملوك حتى الآن لشركة بايت دانس الصينية.

كما قررت إيقاف خطة طلب بيع التطبيق إلى الشركة الأميركية المتخصصة في قطاع التكنولوجيا أوراكل، مع وول مارت كشريك للبيع بالتجزئة.

هكذا، تعود القضية إلى نقطة الصفر من جديد، حين كان الرئيس السابق دونالد ترامب يدرس إمكانية التحكم في التطبيق.

وذلك بعد زيادة المخاوف من أن التطبيق والخدمات الصينية الأخرى عبر الإنترنت، تشكل خطراً أمنياً بسبب علاقاتها المباشرة مع حكومة بكين.

التطبيق الصيني حصل على حكم أميركي لصالحه

تيك توك

حصل تيك توك على حكمٍ لصالحه في الولايات المتحدة، أوقف بموجبه حظره في أميركا.

إذ أصدر قاض أميركي ثانٍ قراراً قضائياً، يمنع وزارة التجارة الأميركية من حظر التطبيق.

حصل ذلك بعد شهر على حكم القاضي الأول، بمنع القيود التي كان مقرراً تنفيذها.

كما أمر القاضي الثاني وزارة التجارة بشكلٍ منفصل، بعدم حظر تيك توك على متاجر Apple Inc وAlphabet Inc على Google.

من جهتها، حاولت الحكومة الصينية فرض بعض الضغوط على نظيرتها الأميركية، بوضع قيود جديدة على بعض إدارات الشركات الأميركية.

خصوصاً المتعلقة باستخدامات بعض التقنيات ومنها الذكاء الاصطناعي. إذ أصبحت تلك الشركات بحاجةٍ إلى موافقةٍ مسبقة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher