ما هي أنواع عمليات الاحتيال في العملات المشفرة؟

شهد العالم في شهر مايو الماضي واحدةً من عمليات الاحتيال، حين انتشر نبأ اختراق مشروع العملات المشفرة DeFi100 وسرقة 32 مليون دولار.

وقد حدث ذلك عبر رسالة نشرها المشروع على الموقع تفيد بسرقة أموال المستثمرين.

وعلى الرغم من توضيح الأمر من قبل القيمين على المشروع في وقتٍ لاحق وتأكيدهم أن الرسالة نشرت بعد عملية اختراق الموقع، إلا أن الخبر انتشر بشكلٍ واسع وتسبب في زيادة مخاوف المستثمرين.

العملات المشفرة تجذب المحتالين

الاحتيال في العملات المشفرة

تشهد أسعار العملات الرقمية خصوصاً بيتكوين زيادةً كبيرة وشهرةً واسعة لا سيما مع استثمارات المشاهيرفيها.

ويأتي على رأسهم كاني ويست وباريس هيلتون وإيلون ماسك.

ويعتبر كل ذلك مزيجاً مثالياً للمحتالين.

فبحسب اللجنة التجارة الفيدرالية، هناك الكثير من الاهتمام بالاستثمار في هذه العملات، لكن عدداً قليلاً منهم يفهم جيداً كيفية عملها.

بينما تبدو ادعاءات المحتالين قابلة للتصديق لأن المستثمرين لا يعرفون ما هو واقعي وما هو غير واقعي.

ما هي أشهر أنواع الاحتيال في العملات المشفرة؟

ما هي أنواع عمليات الاحتيال في العملات المشفرة؟

السرقة عن طريق القرصنة

يجب أن تمر جميع المعاملات عبر blockchain توجهها عبر أجهزة كمبيوتر متعددة وتتحقق منها مقابل قاعدة بيانات على كلٍ منها لاختراق النظام.

وسيحتاج اللص إلى اختراق غالبية أجهزة الكمبيوتر في السلسلة.

كن في الواقع، لا يوجد شيء آمن تماماً. إذ اكتشف المخترقون طرقاً جديدة لاقتحام الأجزاء المختلفة من سوق العملات المشفرة مثل البورصات وشركات التعدين التي تصنع العملات المعدنية والمحافظ الرقمية التي يخزنها الأشخاص.

ونظراً لأن حسابات التشفير لا يغطيها تأمين مؤسسة التأمين الفيدرالية (FDIC)، فبمجرد اختفاء العملات المعدنية لا توجد طريقة عامة لاستعادتها.

العملات المشفرة

استثمارات العملات المشفرة الوهمية

تقوم عمليات الاحتيال على الاستثمار في العملات المشفرة على إنشاء المحتالين مواقع مزيفة للاستثمار في هذه العملات أو تعدينها.

وفي بعض الأحيان، يتظاهرون بأنهم مستثمرين يشاركون النصائح عبر الإنترنت.

لكن في حالاتٍ أخرى، تصل رسائل غير مرغوب فيها من “مديري الاستثمار” يعرضون فيها مساعدة الضحايا على تنمية استثماراتهم في التشفير.

بينما يمكن لفرص الاستثمار المشفرة الزائفة أن تجذب الضحايا المحتملين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي بعض الحالات، تعمل هذه المواقع على ربط المستثمرين لسنوات. فيرسلون تقارير مزيفة بشكلٍ دوري لإخبار الضحايا كيف ينمو “استثمارهم”.

لكن في المرة الأولى التي يحاول فيها الضحية سحب أي من هذه الأموال، يكتشفون أن أموالهم قد ضاعت.

بيتكوين

الهدايا المزيفة

البديل الشائع الآخر هو عملية احتيال الهدايا، حين يتظاهر المحتالون بأنهم مشاهير أو مستثمرين مشهورين في مجال العملات المشفرة، ويعرضون مساعدة صغار المستثمرين.

ويؤكدون لهؤلاء المشتثمرين أنهم إذا أرسلوا عملاتهم المشفرة إليهم فسيضيفون بعضاً منها لمساعدتهم في مضاعفة استثمارهم.

لكن في الواقع، أي أموال يرسلها المستثمر في هذه الحالة تذهب مباشرةً إلى جيوب المحتال.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher