أمازون تكشف عن روبوت جديد لحراسة وأعمال المنزل

كشفت شركة أمازون الأميركية عن أحدث منتجاتها التكنولوجية. وهي روبوت منزلي مجهّز بكاميرا ذكية، يمكن الاعتماد عليه في حراسة المنازل. وهي فكرة ظلّت لسنوات مجرد خيال حتى أصبحت اليوم حقيقة.

غير أن سعادة الكثيرين بتلقي هذا الخبر قوبلت بحذر إثر الإعلان عن الروبوت الجديد “أسترو”، الذي شكك البعض باحتمالية وجود خطر على خصوصية سكان المنزل، جراء استخدامه.

روبوت “أسترو” ينفذ الأوامر المنزلية باحتراف

أمازن تكشف عن روبوت جديد

يصل ارتفاع روبوت أمازون إلى حوالي 60 سم، ويزن حوالي 9 كيلوغرامات، ويمكنه رسم مخطط لأرضية المنزل، وتنفيذ أوامر للذهاب إلى مكان معين لإلقاء نظرة فاحصة باستخدام الكاميرا المدمجة به.

وقال ديف ليمب، المدير التنفيذي لشركة أمازون، في مقطعٍ تم بثه لإطلاق المنتج الجديد: “عندما تكون بعيداً، يمكنك استخدامه للقيام بدوريات استباقية في منزلك والتحقيق في الأجواء المحيطة به”. علماً أن الجهاز يستطيع التعرّف إلى الوجوه وعادات أفراد الأسرة في المنزل.

مخاوف من استخدام الهاكرز للروبوت

أمازون تكشف عن روبوت جديد لحراسة وأعمال المنزل

من ناحية أخرى، أثار ماثيو جاريجليا، وهو محلل السياسات في مجموعة المراقبة الرقمية Electronic Frontier Foundation، مخاوف الكثيرين بشأن هذا الروبوت، محذراً من إمكانية استخدامه من قبل القراصنة لاستكشاف أسرار البيوت دون علم أصحابها. لكنه في الوقت نفسه، أثنى في تصريحاته الإعلامية على فوائده، مشيراً لأهمية دور كاميرات المراقبة في المنزل.

وهي الشكوك التي رد عليها ديف ليمب، النائب الأول لرئيس أمازون للأجهزة والخدمات، في مكالمة مع الصحفيين، موضحاً أن “الروبوت الجديد يحمل مميزات مدمجة للحماية من الانتهاكات والاختراقات”.

وأشار إلى أن المستخدمين يستطيعون إغلاق كاميرات وميكروفونات أسترو. لافتاً إلى أن الجهاز يصدر صوتاً تحذيرياً ويكتب رسالة على شاشته عندما يحاول شخص ما الوصول إلى الكاميرات عن بُعد.

وقال: “إذا حاول أحد ما اختراق حسابك أو شيء من هذا القبيل، وكان من الواضح أن هذا الشخص سيء، فنحن سنعمل على إخطار أي فرد قد يكون في المنزل”.

رادار النوم من أمازون

امازون

يُذكر أن أمازون كشفت في شهر تموز/يوليو الماضي عن جهازٍ منزلي جديد من شأنه تتبع النوم الصحي. كما أنه يساعد في تحسين الوعي. ومن المتوقع أن تساهم هذه التكنولوجيا في توفير فوائد صحية كبيرة للمستخدمين، خاصةً أولئك الذين يعانون مشكلة الأرق.

ولا بد من الإشارة إلى أن أجهزة Radar Sensors تعمل بتردد 60 جيغاهرتز وتسمح للمستهلكين بالتعرف إلى مشكلات النوم المحتملة.

وأوضحت الشركة أن هذه التقنية تعتمد في تشغيلها على التقاط حركة المستخدم بشكلٍ ثلاثي الأبعاد، بينما لم تكشف عن شكل الجهاز الجديد، رغم تأكيدها على أنه لن يكون محمولاً.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher