أرباح تيك توك تتخطى الـ34 مليار دولار سنوياً

أعلنت شركة ByteDance أن أرباح تيك توك تخطت الـ34 مليار دولار، هي إيرادات الشركة المالكة للتطبيق الصيني الشهير.

إذ ارتفعت إيرادات العام الماضي 2020 إلى أكثر من الضعف، لتصل إلى 34.3 مليار دولار.

وهذا يضع عملاق التكنولوجيا الصيني عى خارطة أهم الشركات الناشئة في العالم.

أرباح تيك توك .. الإيرادات تزيد بنسبة 111%

تيك توك

كشفت الشركة التي تتخذ من بكين مقراً رئيسياً، عن أبرز معالم أدائها المالي لعام 2020 مع موظفيها. وقالت إن إجمالي إيراداتها نما بنسبة 111% عن العام الماضي.

كما ارتفع إجمالي الأرباح بنسبة 93% إلى 19 مليار دولار، بحسب ما نشرت صحيفة وول ستريت جورنال.

وكان السبب الرئيسي في هذا النمو الكبير هو سرعة انتشار تطبيقي الشركة بين المستخدمين حول العالم.

إذ تملك نحو ملياري مستخدم نشط شهرياً لتطبيقاتها التي تشمل تيك توك والمماثل المحلي له في الصين Douyin اعتباراً من ديسمبر 2020.

خسائر تصل لـ45 مليار دولار لهذه الأسباب

تطبيق تيك توك

أظهرت بيانات الشركة أيضاً أنها تكبدت خسائر تشغيل بقيمة 2.1 مليار دولار في الفترة من يناير إلى ديسمبر من العام الماضي.

وتعود أسبابها جزئياً إلى إجراءات المحاسبة لتعويض الموظفين، بينما ارتفعت الأرباح التشغيلية 93%، إلى 19 مليار دولار.

كما بلغ صافي خسارتها نحو 45 مليار دولار بسبب تعديل محاسبي أجرته الشركة لزيادة القيمة العادلة لأسهمها الممتازة القابلة للتحويل.

بينما يتعين على الشركات الناشئة التي جمعت أموالاً خارجية أن تأخذ هذه الرسوم غير النقدية مع ارتفاع تقييماتها، إذا أعدت النتائج بما يتماشى مع معايير التقارير المالية الدولية.

ByteDance تستعد لدخول بورصة هونغ كونغ أو نيويورك

ByteDance

تدرس ByteDance فكرة الإدراج في بورصة هونغ كونغ أو نيويورك، لكنها لم تحدد أي جدولٍ زمني للاكتتاب العام الأولي.

وفي وقتٍ مبكر من هذا العام، أدرج أحد المنافسين المحليين الأصغر للشركة وهو مشغل تطبيق الفيديو Kuaishou Technology في بورصة هونغ كونغ بعد جمعه 5.4 مليار دولار.

وبلغت القيمة السوقية لشركة Kuaishou مؤخراً نحو 103 مليار دولار. وسجلت عائدات لعام 2020 تعادل نحو 9.2 مليار دولار.

في الصين، يُنظر إلى تيك توك على نطاقٍ واسع على أنها أكثر صادرات الإنترنت عبر الهاتف نجاحاً في البلاد.

وقد تم تنزيل Kuaishou أكثر من 240 مليون مرة في الولايات المتحدة، إذ عمل المراهقين والبالغين على حد سواء على نشر مقاطع فيديو لأنفسهم من خلاله.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher