أبل تعلن عن تحديثات خصوصية المستهلك

عند محاولة الوصول إلى تطبيق على جهاز أبل بما في ذلك أجهزة iPhone وiPad وApple TV، وحتى أجهزة الكمبيوتر، سيحتاج المستخدمون إلى مشاركة بياناتهم عبر مطالبة بسيطة على التطبيق، مثل إخلاء مسؤولية ملفات تعريف الارتباط الخاصة بالموقع الإلكتروني.

ما هي ملفات تعريف الارتباط؟

أبل تعلن عن تحديثات خصوصية المستهلك

إذا اختار المستخدم عدم الاشتراك، فلا يمكن تتبعه.. والواقع أن كل شيء بدأ مع ملفّات تعريف الارتباط الذي كان موجوداً قبل عقود من “المعرّف للمعلنين” (IDFA).

ولسنوات عديدة، اعتمدت شبكات الإعلان عبر الإنترنت على ملفّات تعريف الارتباط لتتبّع سلوك المستهلك، بما في ذلك المواقع التي تمّت زيارتها، والإجراءات المتّخذة، وعمليات البحث.

وعلى الرغم من فعالية ملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية على أجهزة الكمبيوتر، إلا أنها كانت أصعب قليلاً بالنسبة إلى الأجهزة المحمولة.

ابل

علاوة على أن ملفّات تعريف الارتباط للجهات الخارجية لها فترات حياة قصيرة يتراوح معدّلها من يوم إلى ثلاثين يوماً.

ونظراً لقيود ملفات تعريف الارتباط، تمّ استخدام طرق بديلة للتتبّع للأجهزة المحمولة، بما في ذلك معرّفات الأجهزة، مثل معرّف إعلانات غوغل (AAID)، و(UDID) من أبل، وهو التكرار السابق لـمعرّف المعلنين (IDFA).

أبل تعلن عن تحديثات خصوصية المستهلك

قبل المعرّف للمعلنين (IDFA)، كان المعلنون قادرين على تتبّع الإجراءات على أجهزة “آيفون” iPhone باستخدام معرّف جهاز دائم يسمّى معرّف الجهاز الفريد (UDID).

وهو ميزة لأجهزة iOS يتم جلبها من خوادم أبل، عندما يحاول المستخدم تنشيط الجهاز باستخدام iCloud أو تطبيق الإعداد.

وعلى غرار ملفّ تعريف الارتباط، اعتمد المعلنون على (UDID)  لتتبع بيانات المستخدم وسلوكه.

هل iOS 14 هو نهاية المعرّف للمعلنين IDFA؟

أبل تعلن عن تحديثات خصوصية المستهلك

لم يعد يتمّ إرسال معرّفات الأجهزة تلقائياً في تدفق العروض، بل أصبح على مطوّري التطبيقات أن يطلبوا أولاً من المستخدم موجِّهاً (أدناه).

فإذا نقر المستخدم على “سماح”، فسيبقى كلّ شيء كما هي الحال اليوم.

إذا نقر المستخدم على “طلب عدم تتبّع التطبيق”، فلن يتمكن التطبيق (وأي شبكات إعلانية أو شركاء توسط أو MMP أو معلنون) من رؤية المعرّف للمعلنين IDFA .

ألعاب الجوّال وقوّة السياق

تعتبر ألعاب الرماية في منطقة الشرق الأوسط من الألعاب المفضّلة للتحميل على الهواتف بنسبة 52.2٪، تليها ألعاب الحركة/ المغامرة بنسبة 50.3٪، والألعاب الرياضية بنسبة 43.2٪.

ونجد أن نسبة 100٪ من لاعبي ألعاب الهواتف في هذه المنطقة، قاموا بزيارة أو استخدام شبكة اجتماعية في الشهر السابق.

كما زار 99.3٪ محرّك بحث، واستخدم 98.4٪ تطبيق مراسلة.

وعندما نلقي نظرة فاحصة على أنشطة الشاشة الثانية، نجد أن 39.7٪ من المستخدمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يلعبون ألعاب الهاتف المحمول أثناء مشاهدة التلفزيون.

جدير بالذكر أن آدكولوني AdColony تتمتع بأكثر من عقد من الخبرة في بناء خوارزميات التحسين والاستهداف.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher