64 مليار دولار قيمة الاستثمارات في الفنون والسياحة والترفيه في السعودية
ترفيه في السعودية

مصدر الصورة: عالمي

إن الجهود المستمرة التي تبذلها المملكة العربية السعودية لتحويل اقتصادها وتنويعه بعيداً عن الاعتماد على الطاقة والنفط تقود إلى إنشاء قطاع ترفيه جديد نابض بالحياة.

إقرأ أيضاً:بالفيديو: أنانتارا النخلة دبي… تجربة فاخرة

ويأتي هذا التطوير في إطار استراتيجية رؤية المملكة 2030 الشاملة التي تهدف إلى تعزيز قطاع الثقافة والترفيه وبناء بيئة ترفيه بمعايير عالمية في المملكة عبر جذب المستثمرين المحليين والدوليين وعقد شراكات مع شركات الترفيه العالمية.

وكان لإطلاق الهيئة العامة للترفيه في العام 2016 تأثير تحويلي، إذ استضاف أكثر من 2000 حدث في العام 2017. وشملت هذه المهرجانات مهرجانات الجاز والأوبرا وأسبوع الموضة السعودي.

إقرأ أيضاً:انتعاش اقتصادي في بريطانيا والسبب… الزفاف الملكي

64 مليار دولار للاستثمار

ولدعم هذا التنوع الثقافي، خصصت المملكة مبلغ 64 مليار دولار للاستثمار في الفنون والسياحة والترفيه في العقد القادم. إضافة إلى ذلك، تدخل شركات الترفيه الدولية السوق لتشغيل الملاعب ودور السينما.

وستدرس لجنة خاصة في مؤتمر “يوروموني” في السعودية، الذي سينعقد في 2-3 مايو بالشراكة مع وزارة المالية، التأثير الاقتصادي لنمو هذا القطاع الجديد والمساهمة في إنشاء فرص العمل وفرص الاستثمار للمستثمرين العالميين.

إقرأ أيضاً:“Black Panter” أول فيلم سينما يعرض في السعودية!

مديرة الشرق الأوسط وإفريقيا لمؤتمر “يوروموني”، فيكتوريا بهن، أشارت إلى أنه ثمة اهتمام دولي بنمو القطاع الثقافي في المملكة العربية السعودية من منظور إجتماعي، فهو فرصة استثمارية كبيرة.

وأضافت: “جمعنا مجموعة من خبراء الاستثمار والأشخاص في قلب هذا التحول الثقافي لمناقشة أولويات الاستثمار على مدى العقد المقبل، فضلاً عن الدور الذي يمكن أن تضطلع به الشركات العالمية”.

دار سينما الأولى

وافتتحت السعودية الأربعاء دار السينما الأولى في مركز الملك عبد الله المالي في العاصمة السعودية الرياض بعد مقاطعة دامت لأكثر من 40 عاماً.

إقرأ أيضاً:260 مليار دولار لتطوير قطاع الكهرباء في الشرق الأوسط

وقال المدير التنفيذي لشركة “أيه.إم.سي”، المشغل الأول لدور السينما في المملكة، آدم أريون، إن تكلفة التذاكر الأولية ستكون 13 دولاراً (50 ريالاً سعودياً)، بحسب ما نشرته صحيفة “سبق” السعودية.

لكن سيحتاج السعوديون العاديون إلى الانتظار بضعة أسابيع أخرى قبل التمكن من مشاهدة الأفلام. وذكرت الشركة المشغلة “أيه.إم.سي إنترتينمنت” القابضة أن مشاهدة العروض الخاصة في الرياض هذا الشهر ستقتصر على الدعوات فحسب، على أن يسمح للجمهور بالحضور اعتباراً من مايو.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani