6 رؤساء تنفيذيين نجحوا في تغير العالم وأصبحوا من أثرى الأثرياء
مارك زاكربيرغ مؤسس فيسبوك

الرئيس التنفيذي في أي شركة في العالم هو المسؤول الأول عن نجاح الشركة أو فشلها، وعن توجهها وبيئة العمل فيها. وهو قادر على نقلها من مؤسسة صغيرة إلى شركة ضخمة بأرباح تتجاوز الملايين. ليس سهلاً أن يقوم رئيس تنفيذي بتغير العالم. ولكن هؤلاء الرؤساء نجحوا من خلال ابتكاراتهم التي طالت الملايين على الأرض في ترك بصمتهم ققادة في عالم الأعمال.

١- جيف بريستون: هو مستثر ورائد أعمال لعب دوراً رئيسياً في تطوير التجارة الإلكترونية ونموها من خلال تأسيس موقع amazon.com. وقد قام بإدارة الموقع بوصفه مديراً تنفيذياً وتطويره ليتحول من موقع الكتروني لبيع الكتب إلى أكبر متجر عبر الانترنت لبيع مختلف المنتجات والخدمات وحتى تنزيل أفلام الفيديو، وقد أصبح أكبر متجر تجزئة على الانترنت في العالم. ويستثمر بريستون الشهير بلقب بيزوس بتطوير صناعة الطيران والرحلات إلى الفضاء. كما قام بشراء صحيفة واشنطن بوست في العام 2013 مقابل 250 مليون دولار نقداً، كما كان من أول المستثمرين في شركة Google، حيث استثمر 250 ألف دولار في العام 1998. وتقدر ثروته الشخصية بـ 59.2 مليار دولار، وهو رابع أغنى شخص في العالم وفقاً لمجلة فوربز العالمية.

ستيف جوبز:

الرئيس التنفيذي الأشهر في العالم. دخل ستيف جوبز التاريخ من بوابة شركة Apple، حيث كان مؤسس مشارك، عضو مجلس إدارة ورئيس تنفيذي للشركة. وبالإضافة إلى دوره الكبير في ابتكار حواسيب ماك، وأجهزة iPhone وiPad، فقد كان الرئيس التنفيذي وصاحب أكبر نسبة من الأسهم في شركة  Pixar Animation Studios، وعضو إداري في شركة Walt Disney بعد استحواذها على شركة Pixar. من خلال ابتكاراته وقيادته أحدث جوبز ثورة في عالم الحواسيب الصغيرة، أفلام الرسوم المتحركة، الموسيقى، الهواتف المحمولة، حواسيب اللوح، والنشر الرقمي.

تيم كوك: 

ليس من السهل على أي كان أن يحل مكان ستيف جوبز. تيم كوك الذي استلم منصب الرئيس التنفيذي في شركة Apple  بعد جوبز وجد نفسه في هذا الموقف. ولكن لهذا الأمر إيجابياته أيضاً مع راتب يبلغ 10.28 مليون دولار وثروة تقدر بـ 785 مليون دولار. كوك هو أيضاً أحد أعضاء مجلس الإدارة في شركة المنتجات الرياضية العالمية Nike، والمؤسسة الوطنية لكرة القدم في الولايات المتحدة. أما أهم بصماته في شركة Apple فتكمن في تحديث جهاز iPhone ليصبح أكبر حجماً، وإطلاق ساعة Apple Watch. في العام 2012 أدرج كوك ضمن قائمة تايم لأكثر 100 شخص تأثيراً في العالم، وفي العام 2015 حصل على لقب أفضل قائد في العالم من مجلة فورتشن.

مارك زاكربرغ:

الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة والمؤسس المشارك لموقع التواصل الإجتماعي الأشهر Facebook. تقدر ثروته بـ 46 مليار دولار. أطلق زاكربرغ بمساعدة زملائه في الجامعة موقع Facebook لينطلق معه مفهوم التواصل الإجتماعي ويحدث ثورة في عالم الإعلام. لم ينحصر تأثير زاكربزغ في عالم الانترنت، بل يكرس ثروته لتطوير القدرات البشرية والترويج للمساواة من خلال تبرعاته وأعماله الخيرية. في العام 2010 تم تصنيفه من قبل مجلة تاميز كواحد من بين 100 شخص الأكثر ثراءً وتأثيراً في العالم، كما حصل على لقب الأكثر تأثيراً في العالم الرقمي من مجلة فانيتي فير. إلى جانب حصصه في الأرباح في الشركة، يتقاضى زكربرغ دولاراً واحداً كراتب عن وظيفته كرئيس تنفيذي لشركة Facebook.

لاري إليسون: 

الرئيس التنفيذي السابق لشركة Oracle، وعضو مجلس إدارة ورئيس قسم التكنولوجيا حالياً في الشركة. صنفته مجلة فوربز العالمية كثالث أغنى الأثرياء في أمريكا والخامس عالمياً، مع ثروة تبلغ 56.2 مليار دولار. في العام 1977 ساهم في إطلاق Oracle قاعدة البيانات التي نافست خادم مايكروسوفت SQL، بعد أن بدأت باستثمار بلغت قيمته 2000 دولار. تبرع إليسون بـ 1 بالمئة من ثروته للأعمال الخيرية.

لاري بايج: 

المؤسس المشارك لشركة Google، والرئيس التنفيذي للشركة الأم Alphabet. بعد الثورة التي أحديها ابتكاره في محركات البحث وعالم الانترنت بشكل عام، يعمل بايج حالياً من خلال Alphabet على تقديم العديد من الابتكارات والتطورات الرئيسية في مختلف القطاعات. ويعد بايج مبتكر تصنيف  PageRank، نظام تصنيف البحث الأشهر في Google، كما أنه عضو في مجلس إدارة X Prize Foundation.



شاركوا في النقاش
المحرر: saher