500 ألف وظيفة بانتظار السعوديات

مصدر الصورة: رويترز

لقرار رفع الحظر عن قيادة النساء السعوديات إيجابيات كثيرة بدأت مفاعيلها  بالظهور في المملكة، خصوصاً على الصعيد الاقتصادي فقد توقعت اقتصاديات وسيدات الأعمال أن تساهم قيادة المرأة للسيارة في توظيف أكثر من 500 ألف سعودية خلال السنوات العشر المقبلة، إضافة إلى إنهاء الكثير من المشكلات، التي تعاني منها الشركات والمؤسسات التي تعمل على توظيف النساء، لاسيما أن المواصلات تمثل العائق الرئيس في عملية تأنيث الكثير من الوظائف، كما توقعن الحد من استقدام السائقين وتحقيق وفر كبير للاقتصاد الوطني، إضافة إلى مساعدة محدودي الدخل من النساء على كسب رزقهن.

إقرأ أيضاً:أول منشأة لتخزين الطاقة في العالم

“كريم”

من جهتها، كشفت “كريم” عن فريقها الجديد من الكابتنات في نفس اليوم التاريخي الذي شهد بدء تفعيل مرسوم السماح للنساء بالقيادة في السعودية. وسيبدأ العمل بالخدمة في المدن الثلاث الكبرى (الرياض، وجدة، والدمام) في المرحلة الأولى، على أن تُوسّع الخدمة لتشمل جميع المدن خلال وقتٍ قصير.

وصرّح مدثر شيخة، الرئيس التنفيذي لكريم، عقب هذا الإعلان: “يسرّنا أن نرحّب بنساء رائدات ستشكّلن إضافةً حقيقية لفريق كريم، ومن المقرر أن تركز كريم على استقطاب النساء للتسجيل في المنصة في عام 2018 في ضوء حرص كريم على إيجاد فرص عمل واعدة ومثمرة في منطقة الشرق الأوسط.”

وأردف مدثر شيخة: “هدفنا على المدى الطويل هو تسجيل 20 ألف امرأة على مستوى المنطقة بحلول العام 2020.”

إقرأ أيضاً:تعرفوا على المخرجة الإماراتية نايلة الخاجة!

ومن جانبه، أكد الدكتورعبد الله إلياس، المدير العام لكريم في السعودية، بأن شركة كريم “حرصت على فتح أبوابها للكابتنات، ودعوتهن للتسجيل مع كريم والحصول على فرصة تدريبٍ أولي، عقب صدور إعلان السماح للنساء بالقيادة في المملكة العربية السعودية. وقد أسعدتنا الاستجابة الرائعة التي حصدناها، فقد سجّل ما يقارب 2000 امرأة في جلساتٍ تدريبيةٍ أدارتها فرق العمليات، والسلامة، والتكنولوجيا في كريم.”

“أوبر”

وبدأت  شركة  “أوبر”  توظيف سائقات سعوديات بعد رفع الحظر عن قيادة النساء. كما أعلنت الشركة عن خطتها لتجربة خاصية جديدة ستتوفر للنساء في المملكة العربية السعودية، ستُمكّنهن من تفضيل الركاب الإناث على التطبيق. تم تصميم هذه الميزة الفريدة لتحسين المردودات للنساء وتلبية لرغبتهنّ بالاستفادة من الفرص الاقتصادية التي توفرها أوبر. وتعكس هذه الخطوة التغيّر الكبير في الثقافة المحلية، كما تحافظ على المرونة وتساعد أوبر بدعم المزيد من الأشخاص خلال هذه الفترة الهامة.

إقرأ أيضاً:خطة خليجية ثلاثية لمساعدة اقتصاد هذه الدولة!

وتهدف هذه الخاصية التجريبية إلى تلبية ما تفضله السائقات، وستصبح متوفرة لهن جميعاً في المملكة خلال الخريف. وتأتي الميزة الجديدة نتيجة لأشهر من البحث لفهم آراء المرأة السعودية فيما يتعلق بوسائل النقل وقيادة السيارة خلال هذه المرحلة الانتقالية الهامة في الثقافة المحلية في المملكة. وقد أظهرت أبحاث أوبر في فبراير 2018 التي أجرتها بالتعاون مع Ipsos، أن ما يقارب 31% ممن شملهن الاستطلاع أبدو اهتمامهم بالقيادة كفرصة لكسب الأرباح. وفي دراسة أخرى أجرتها مؤخراً الشركة، وجدت أن 74% من اللواتي من المحتمل أن يصبحن سائقات و شملتهم الدراسة، أبدو اهتماماً بقيادة الركاب الإناث فقط.

كما أعلنت أوبرعن مركز الدعم الأول التابع لها المخصص للسيدات في الرياض، والذي سيساهم في دعم مجموعة السائقات السعوديات الشريكات المتوقع انضمامهم للتطبيق.  وسيكون المركز الجديد الوجهة المثالية لدعم الشريكات السائقات الجدد والرد على جميع أسئلتهن واستفساراتهن المتعلقة بالتطبيق .

إقرأ أيضاً:هل يفقد مارك زوكربيرغ منصبه في “فيسبوك”؟

وجاء إطلاق هذه الخاصية بعد سلسلة من المبادرات التي أطلقتها أوبر ضمن حملة “مساركِ”، وهي مبادرة تهدف إلى زيادة نسبة مشاركة النساء ضمن القوى العاملة من خلال تمكينهن من الوصول إلى وسائل تنقل بأسعار معقولة، بالإضافة إلى تقديم المزيد من الفرص المرنة للنساء والعمل بدوام جزئي من خلال تقنية أوبر. وخصصت أوبر كجزء من الحملة مبلغ قدره 1 مليون ريال، كما تعاونت مع جمعية النهضة لدعم وتمويل النساء الراغبات في تعلم القيادة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani