5 علامات على وجود مصاعب ترهِقُ فريق العمل

يواجه الكثير من الموظفين حول العالم عدة مصاعب لتحقيق التوازن بين العمل والحياة. وهو ما يزيد الضغوط وينعكس سلباً على أداء مهامهم اليومية.

فإذا كنتم من أصحاب المؤسسات أو مدراء لموظفين يواجهون ضغوطاً نفسية، لا بد من اتباع بعض الخطوات التي تساعدكم على التنظيم السليم وحُسن الإدارة.

وإن كان هناك علامات تُشير للمتاعب التي يواجهها فريق العمل، فيجب إطلاع المديرين والرؤساء على واقع الحال، حتى يتمكنوا من العبور بفريقهم إلى بر الأمان.
في التالي بعض الملاحظات التي تدل على إجهاد الموظفين.

1- قلة التركيز دليلٌ على مصاعب العمل

مصاعب

يفقد الشخص تركيزه عندما يُشغِل ذهنه بعدة أمور متراكمة. وهو ما يمكن اكتشافه بطرقٍ غير مباشرة. أي عبر دلائل تظهر بسلوك الموظف الذي يزيد فترات استراحته، وتنخفض انتاجيته في أوقات العمل.

وعلى سبيل المثال، إذا كنتم تديرون فريقاً لخدمة العملاء، ستلاحظون انخفاضاً في حجم المكالمات. وهو دليل على ضعف التركيز والمتابعة في أداء الموظفين.

2- الاعتياد على التأخير

5 علامات على وجود مصاعب ترهِقُ فريق العمل

عندما يواجه أعضاء الفريق صعوبات خارج أوقات العمل، يزداد تأخيرهم عن الدوام. فهؤلاء سيختلقون أعذاراً لتأخيرهم المتكرر، أو سيحاولون الخروج باكراً من مقر العمل.

وهذا دليل على انشغال عقولهم بمشاكل خارجية، كأزمة عائلية أو معضلة يسعون لحلّها.

3- انخفاض جودة العمل

5 علامات على وجود مصاعب ترهِقُ فريق العمل

انخفاض إنتاجية فريق العمل تُعتبر من أبرز الأدلة على وجود مصاعب تواجه الموظفين.

وهذا سيظهر بإغفال أو نسيان بعض التفاصيل، أو بتقديم بيانات ناقصة، أو بعدم اتمام المهام المُوكلة للفريق بما يفي الشروط اللازمة.

4- الإلحاح وتكرار المشورة

5 علامات على وجود مصاعب ترهِقُ فريق العمل

علامات انتكاس الثقة بالنفس، تبرز حين يطلب الموظف موافقة الرؤساء على مهامه العادية. فهذا دليل على أنه يعيش قلقاً شخصياً، ويسعى لتمرير يوم عمله بسلام.

وهو ما يظهر أيضاً بتكرار الأسئلة حول المهام، وطلب الإرشادات لإنجازها. فهذا يشير لحالة غير مستقرة لدى العامل الذي يعاني تردداً، ويشعر بالحاجة للتحقق من كل شيء.

5- طلب ساعات عمل إضافية

مصاعب

يرى البعض أن إقدام الموظف على طلب العمل لساعاتٍ إضافية، خطوة إيجابية. لكن هذا الطلب دليل على وجود مصاعب مادية.

وفوق ذلك، يجب التنبه لإمكانية شعور الموظف بالإرهاق في وظيفته المعتادة. فالعمل لساعاتٍ طويلة يكون في الغالب مرهقاً، وهو ما يجعل انتاجية الموظف متدنية تبعاً للإجهاد النفسي والجسدي.

كل هذه الدلائل، تؤكد على ضرورة متابعة شؤون الموظفين عن قرب وإعطائهم قسطاً من الراحة، كي يجددوا طاقتهم ويعززوا انتاجياتهم بما يعود بالفائدة على الشركة وأصحاب العمل.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher