3 نصائح للحصول على ثقة العملاء في العلامة التجارية

عندما تتحوّل من مشتري إلى صانع علامة تجارية، ستدرك بشكلٍ واضح أهمية ثقة العملاء في العلامة التجارية، لأنه عندما تطلق إلى العالم منتجاً أو خدمة جديدة، ستجد صعوبة في تسويقها بدون الحصول على ثقة العملاء.

لذلك، يحرص رواد الأعمال أثناء العمل على مشاريعهم الطموحة، على بناء ثقة العملاء في العلامة التجارية الخاصة بمشروعهم في وقتٍ سريع.

في السياق ذاته، أكدّت مؤسسة “The Edelman” في تقريرها الصادر هذا العام حول الثقة في العلامة التجارية، أن الزبائن يكافئون العلامة التي يثقون بها عن طريق مزيد من الانتماء والولاء.

ويقول 75% من الأشخاص الذين يثقون في علامة تجارية ما، إنهم سيشترون منتجها حتى لو لم يكن الأرخص، ولن يترددوا في فحص أي منتج جديد من تلك العلامة التجارية لشرائه. تعرفوا في التالي إلى 3 نصائح تساعد على كسب ثقة العملاء.

كن صادقاً في إعلاناتك للحصول على ثقة العملاء في العلامة التجارية

ثقة العملاء في العلامة التجارية

عندما يتابع المستهلكون إعلانك في أي وسيلة، فإنهم ينتظرون تقديم منتجك أو خدمتك بأمانة، إذ يمكن أن يكون خداع المستهلك سهلاً، مثل تقديم شهادات مبالغ فيها للغاية.

وكلما زاد الخداع، كان من الصعب على المستهلكين الوثوق بأي منتج أو علامة تجارية.

كن مسؤولاً حول ما يتعلّق بخصوصية العملاء

العلامة التجارية

عدم الاهتمام بالشفافية في التعامل مع بيانات العملاء، يُزعزع ثقتهم في علامتك، مهما كان منتجك مهم بالنسبة لهم.

وتتعلّق الشفافية كل ما يخص معلومات العملاء الشخصية أو بيانات الموقع، أو تفضيلات التصفح الخاصة بهم.

ولا بد أن يتم احترام قوانين خصوصية العملاء، لا سيما وأن بعض الدول تفرض عقوبات بشأن سوء استخدامها.

انتبه لتعاملك مع العملاء الأصغر سناً

ثقة العملاء في العلامة التجارية

إن التعامل مع العملاء الأصغر سناً والأطفال، حساس للغاية، ويتطلب اهتمام أكثر من الكبار.

وعلى سبيل المثال، فإن سياسات الإعلان والخصوصية بشأن الزبائن الصغار، تتضمن بنوداً أكثر صرامة وصدقاً وشفافية لبيانات الأطفال، والمحتوى الموجّه لهم من خلال قانون حماية خصوصية الأطفال على الإنترنت.

يخوّل هذا القانون آباء الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 12 عاماً أو أقل، لاتخاذ قرارات بشأن حماية بيانات أطفالهم. بما في ذلك طلب موافقة الوالدين قبل جمع أي بيانات، أو استخدامها، أو الكشف عنها.

لذلك، إذا كنت تعمل في مجال الأطفال، فمن المهم أن تفهم تداخل قوانين الإعلانات والخصوصية، التي يمكن أن تصبح معقدة جداً عند إنشاء تطبيق أو لعبة إلكترونية، أو إعلان يمكن أن يظهر على فيديوهات الأطفال.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher