3 نصائح لإعادة التحكم في وقتك أثناء العمل

أمامك الكثير من المهام في العمل وعليك إنجازها في أوقاتٍ مُحددة. وهذا أمر طبيعي، لكنه يعلمك أهمية التحكم في وقتك وضرورة إعادة تنظيمه من حينٍ إلى آخر.

ليست عملية تنظيم الوقت أثناء العمل أمراً صعباً، إنما في الحقيقة أنت قادر على التحكم بوقتك إذا اتبعت النصائح الآتية.

تحديد الوقت وتقسيمه إلى مجموعات

نصائح لإعادة التحكم في وقتك

تعتبر عملية تحديد الوقت وتقسيمه إلى مجموعات، كل واحدةٍ منها مخصصة لنشاط أو مهمة مُحددة، أسهل الطرق لاستعادة التحكم في الوقت.

أما الاجتماعات والمكالمات الهاتفية فهي من أكثر الأمور التي تستهلك وقتك، لذك حدد أوقاتاً زمنية كل يوم مخصصة لهذه المهمة.

بالطبع لن تتمكن من التحكم في الاجتماعات المجدولة خارجياً. لكن على الأقل يمكنك التحكم في مواعيد المكالمات أو الاجتماعات.

إذا التزمت حقاً بهذا الجدول الزمني، فننصحك أن لا تلتفت إلى التحقق من بريدك الوارد في كل مرة يرسل فيها إشعاراً بوصول رسالةٍ جديدة، ما يساعد بكل تأكيد في تحسين إنتاجيتك أثناء اليوم.

إعادة جدولة مواعيدك عند الضرورة فقط

3 نصائح لإعادة التحكم في وقتك أثناء العمل

في أحيانٍ كثيرة يؤثر الوقت على جميع خططك الزمنية التي وضعتها مسبقاً، خصوصاً عند وقوع أمر طارئ ومهم.

ومن المحتمل أن يدفعك ذلك إلى إعادة النظر في تنظيم الوقت. في هذه الحالة، يفضل إعادة الجدولة بدلاً من مجرد محاولة إنجاز المهمة.

وتذكر أنه من خلال إعادة الجدولة، ستتمكن من تكريس المزيد من الطاقة للاجتماع أو المكالمة بدلاً من الانشغال بالضغوط التي نتجت عن هذا الحدث الطارئ.

إبحث دائماً عن أفضل جدول عمل يساعدك على التحكم في وقتك

3 نصائح لإعادة التحكم في وقتك أثناء العمل

لا يمكنك الاعتتماد على عملية تنظيم يتبعها زميل أو صديق وأخبرك عنها. إنما عليك العثور على جدولك الزمني الخاص الأمثل.

وقد تجده بعد محاولات وتجارب بعضها فاشل وبعضها أثبت نجاحه.

في نهاية كل يوم عمل، حاول أن تجري تدقيقاً سريعاً لكيفية قضاء وقتك في العمل. لذا، عدّل جدولك الزمني حسب الضرورة، حتى تجد أفضل طريقة ممكنة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher