3 دروس من أزمة كورونا لأصحاب المطاعم

يمكن القول أن المطاعم كانت الأكثر تضرراً خلال الشهور الماضية بسبب جائحة كورونا. لكن، لأن المصاعب تصنع الخبرة وتمنح معرفة كبيرة، فهناك دروساً يمكن أن يستفيد منها أصحاب المطاعم لمواجهة مشكلات المستقبل، في ظروف مشابهة.

التقت مجلة فوربس عدداً من خبراء المطاعم، واستخلصت بعض الدروس من تلك المناقشات حول إعادة التفكير في خدمة الطعام لعام 2021.

فكّر في مصادر دخل جديدة

المطاعم

باتت المطاعم في حاجة إلى الإبداع من أجل البقاء على قيد الحياة، مثل الحصول على رسوم، مقابل دروس افتراضية في الطبخ، وبيع بعض منتجات البقالة.

يقول جورج توركيت وهو مالك مطعم Turchetti’s Salumeria في، إنديانابوليس، إنه عندما بدأ الإغلاق المتعلق بكورونا، كان عليه أن يجد سبيلاً آخر للربح، فقرر تقسيم اللحوم التي يبيعها عادة لتجار الجملة، إلى أجزاء أصغر لتعبئتها وبيعها بالتجزئة.

كما أنه كان يضيف عناصر بقالة إلى عروضه، ما سمح له بالوصول إلى مجموعة جديدة العملاء، وأطلق تطبيقاً يعرض خدمة التوصيل المحلية.

من جانبها، قامت الرئيس التنفيذي لمجموعة ضيافة مطاعم ومقرها نيو أورلينز، إيمري والن، بالعمل مع شركة طبية لتدريب العديد من موظفيها البالغ عددهم 300 موظف، لتوفير التوعية بالمرضى ومواعيد الرعاية الصحية عن بُعد.

بالفعل، بدأ العمال الاتصال بالمرضى لتذكيرهم بمواعيد أطبائهم، ومساعدتهم على إعادة تعيين كلمات المرور الخاصة بهم. الأهم من ذلك، ستطاع الموظفون الحفاظ على وظائفهم.

ابحث عن طرق جديدة للتواصل مع عملائك

مطاعم

يرى جورج توركيت أنه من الضروري استمرارية التواصل مع العملاء، مؤكداً أنه من الممكن ضمان ولاء العملاء عن طريق الرسائل التي تحتوي بعض العروض اللافتة، بالاعتماد على نظام نقاط البيع.

ويقصد هنا “التسويق متعدد القنوات”، الذي يسمح  ببناء علاقة طويلة الأمد مع الزبائن. لذا، لا بد من جذب العملاء بطرق أكثر ابداعاً حتى لا يفقدوا الثقة في نشاطك.

استعد للمستقبل بالاستثمار في تكنولوجيا المطاعم

3 دروس من أزمة كورونا لأصحاب المطاعم

يَعتبر نبيل الأمغير، مؤسس شركة Lunchbox ورئيسها التنفيذي، أنه ليس من المنطقي أن نلجأ لحلول تكنولوجية أثناء انتشار كورونا، ثم نتجنبها في المستقبل.

مؤكداً أنه حتى عندما يكون من الآمن أن يعود العملاء لتناول الطعام في المطاعم، فهناك توقعات وفرص جديدة تسارعت في الظهور نتيجة لهذا الوباء.

ببساطة، لقد اعتاد العملاء الآن على طلب الطعام بعدة طرق، ومن غير المرجّح أن يتغير ذلك كثيراً في المستقبل.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher