260 مليار دولار لتطوير قطاع الكهرباء في الشرق الأوسط
محطة توليد طاقة

مصدر الصورة: عالمي

تحتاج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى استثمارات بقيمة 260 مليار دولار في قطاع الكهرباء في السنوات الخمس المقبلة لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء المدعوم بالنمو السكاني ومستويات الدخل المتزايدة.

إقرأ أيضاً:بعد تسريب البيانات…إليكم بعض الخطوات التي يجب اتخاذها على “فيسبوك”

أما في دول مجلس التعاون الخليجي، فتعاملت الحكومات بشكل جيد مع الطلب. ومع ذلك، الزيادات الأخيرة في أسعار الكهرباء في المملكة العربية السعودية ستبطئ نمو الطلب، وذلك بحسب التقرير الأحدث الصادر عن شركة الاستثمارات البترولية العربية “أبيكورب”.

إقرأ أيضاً:بالفيديو: “سفاري دبي” … وجهة العائلة

وفي منطقة المشرق، أثر عدم كفاية الاستثمار وعدم الاستقرار السياسي في قطاع الطاقة، واستمر انقطاع التيار الكهربائي المستمر في ممارسة الضغط على الحكومات لاتخاذ الإجراءات، حسبما جاء في التقرير.

إقرأ أيضاً:لمَ يفقد سكان الإمارات العربية المتحدة الثقة في مواردهم المالية؟

وأشار تقرير “أبيكورب” إلى أن الطلب على الكهرباء واستهلاكها يتزايدان بسرعة في المنطقة، وذلك بسبب نمو السكان وارتفاع مستويات الدخل والتصنيع وانخفاض أسعار الكهرباء.

وبينما تباطأ النمو الاقتصادي مقارنةً بالارتفاعات التاريخية، لا يزال صندوق النقد الدولي يتوقع زيادة قدرها 3.2% هذا العام وفي العام 2019 وارتفاعاً إلى 3.5% في العام 2022. ومن المتوقع أيضاً أن ينمو سكان المنطقة بمعدل متوسط قدره 1.5% سنوياً في الفترة نفسها.

إقرأ أيضاً:بالفيديو هكذا تطورت الأعمال في مشروع إكسبو 2020 دبي

ولتلبية هذا الطلب المتزايد، تقدر شركة “أبيكورب” أن قدرة الطاقة في المنطقة ستحتاج إلى التوسع بمعدل 6.4% سنوياً بين عامي 2018 و2022، ما يوازي سعة إضافية تبلغ 117 جيجاواط.

وبحسب للتقرير، ستكون ثمة حاجة إلى 152 مليار دولار لتوفير هذه القدرة الإضافية، مع مبلغ إضافي قدره 108 مليارات دولار مطلوب للنقل والتوزيع.

إقرأ أيضاً:فضيحة جديدة في “فيسبوك”… انتبهوا فهو يتعقبكم

واتخذت بعض دول مجلس التعاون الخليجي، ولا سيما المملكة العربية السعودية، خطوات للتحكم في الطلب بمثابة وسيلة للحفاظ على مستويات الاستثمار المطلوبة في القدرات على مستويات يمكن التحكم فيها.

أما الإمارات العربية المتحدة فتحتاج إلى استثمار ما لا يقل عن 33 مليار دولار لتلبية حاجاتها المتوقعة من الطاقة 16 جيجاواط على المدى المتوسط. وتسعى الدولة بقوة إلى تنويع مصادر الطاقة، وتقدر شركة “أبيكورب” أن ما يقارب 10 جيجاواطات من الإضافات الإنتاجية قيد التنفيذ بالفعل، بما في ذلك 5.6 جيجاواط من الطاقة النووية.

إقرأ أيضاً:بالفيديو بيبسيكو تقدم رؤية جديدة للمشروبات والوجبات الخفيفة في إكسبو2020 دبي

وستحتاج طاقة توليد الكهرباء في الكويت إلى 24 جيجاواط بحلول العام 2022، ما يتطلب استثمارات بقيمة 15 مليار دولار.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani