10 خطوات مفيدة تساعدك على اختيار العمل المناسب..

قبل التوجه إلى اختيار العمل الذي يناسبك، تراودك العديد من الأفكار التي تضعك في حيرة ، ربما يكون بعضها مفيداً والبعض الآخر سلبي بالنسبة لك، وهنالك عدداً من النصائح والخطوات الهامة التي تحدد لك إذا ماكان اختيارك صحيحاً أم لا.

يحدد فيليب أبو بدرا، المستشار في الإدارة والمدرب التنفيذي، أبرز الخطوات الواجب اتخاذها قبل الشروع في اختيار العمل المناسب، كما يشرح الصعوبات التي يواجهها الفرد قبل وأثناء بداية العمل مع شركته الجديدة وهي كالتالي:

  • طبيعة العمل: ماهي نوعية العمل الذي أريد وهل يتوافق ذلك مع الإمكانيات الفردية والمهارية التي أمتلكها أم لا، إن لم يكن كذلك فالأفضل الابتعاد والبحث عنى فرصة أخرى يكون فيها الاختيار بعناية.
  • الفهم الجيد والإدارك: يجب على لاشخص أن يفهم ماهو مطلوب منه بشكل محدد في عمله الجديد وأن يدرس المهام التي سيُكلف بها، ولا يجب التردد هنا او الاستهتار لأن ذلك من شأنه أن يسبب الكثير من المتاعب مستقبلاً.
  • مقابلة العمل: تعد مقابلة العمل أولى خطواتك للدخول إلى الشركة وتحدد بشكل كبير شخصيتك وقدراتك ومهاراتك، فيجب أن تكون مستعداً وألا تظهر عليك علامات الارتباك أو الخوف.
  • الانتماء: يجب الانتباه جيداً إلى كيفية التأقلم والانتماء إلى روح الفريق أو الشركة التي سأعمل لديها، والبحث عن أفضل الطرق التي تمكنني من بناء جسور الثقة والتعاون مع زملائي في الشركة.
  • الوظيفة: علينا أن نفرق بين الوظيفة والمهنة، فالوظيفة تدخل ضمن نطاق المهنة الواحدة، فإذا كانت الوظيفة ذاتها التي كنت أقوم بها في عملي السابق فهنا يجب النظر إلى الإيجابيات التي من الممكن أن أستفيد منها إذا ماقبلت هذه الفرصة، وإن لم يكن هنالك تغيير إيجابي فالأفضل التريث، أما إن كانت مهنة جديدة فيجب هنا أن أقدم أفضل مالدي لإقناع الإدارة بأنني شخص كفؤ من خلال التعامل الجيد والمظهر الأنيق.
  • بناء الثقة: هنالك قاعدة شهيرة تعرف باسم “قاعدة الـ 100 يوم” وهي تعتمد على مدى قدرة الشخص في التأثير في العمل، وإذا ما تمكنت من تخطيها نقول وقتها مبرووك.
  • بناء العلاقات مع أعضاء الفريق: بعد اختيارك للعمل المناسب وعند البدء بمهامك الجديدة عليك أن تأخذ بالاعتبار العادات والقيم وان تتكيف مع الجو السائد في الشركة الذي من خلاله يمكنك الاستمتاع في عملك الجديد وتخطي الأشهر الأولى بنجاح التي عادةً ما تكون الأصعب.
  • المسؤولية: دائماً ما تكون المسؤولية ملقاة على عاتق القائد أو المدير ولكن لايمكنه النجاح دون وجود فريق يتمتع بكفاءة وثقة عالية، فاحرص على أن تتحلى بكامل المسؤولية دائماً، وأن تكون الشخص الأول الذي يتمتع بثقة المدير، وكما يقولون: عندما تتعرض السفينة للعاصفة يتكأ القبطان على جميع أفراد الطاقم”.
  • الخوف من عدم الوقوع في الخطأ: يجب ألا تخاف من الوقوع في الخطأ، بل عليك أن تتعلم كيف تطور من نفسك لان الخطأ وارد في أي مكان، وعند ارتكابه يجب أن تنهض بسرعة وتتعلم منه وتبني عليه للمرحلة المقبلة.
  • المبادرة: عندما تجتاز الأشهر الأولى في عملك الجديد، إحرص على تقديمك للمبادرات والأفكار التي تراها مفيدة للشركة أو الفريق الذي تعمل لديه لأن ذلك من شأنه أن يعزز من مكانتك في العمل ويرفع من ثقة المدير والإدارة بما تقوم به.

 



شاركوا في النقاش
المحرر: saher