هل يتعافى قطاع السيارات قريباً؟

تعرّضت صناعة السيارات لانقلابات مالية استثنائية بسبب فيروس كورونا، إذ خسرت كبرى الشركات مليارات الدولارات، وواجهت أزمات اقتصادية تمثلت في تراجع نسبة المبيعات بشكل كبير.

ولعلّ الشركة الفرنسية رينو من أبرز الشركات التي تضررت بعد خسارتها نحو 8.6 مليارات دولار خلال النصف الأول، وفقاً لأحدث الأرقام التي صدرت نهاية الشهر الماضي.

صناعة السيارات

شركة بي إم دبليو الألمانية، خسرت أيضاً 790 مليون دولار، نتيجة لانخفاض المبيعات وارتفاع تكاليف تطوير السيارات منخفضة الانبعاثات. كما تراجعت أسهم الشركة 3 في المئة بعد النتائج.

في سياق متصل، أشار تقرير نشره موقع Asianews حول خسائر قطاع السيارات منذ بداية جائحة فيروس كورونا، إلى أن هناك توقعات بانخفاض مبيعات السيارات فى الولايات المتحدة خلال العام الجاري بنسبة %24.

كما أوضح التقرير، أن تسجيلات مبيعات السيارات في بريطانيا انخفضت بنسبة %44، وهو انخفاض كبير مقارنة مع المستويات المسجلة خلال الركود العالمي لعام 2008.

البرازيل: لا تعافي قبل عام 2025!

صناعة السيارات

يتوقّع اتحاد مُصنعي السيارات في البرازيل أنه لن يحدث أي تعافي لمبيعات السيارات، قريباً، مشيراً إلى أن العودة إلى مستويات ما قبل الجائحة لن تحدث قبل عام 2025. ويرى الاتحاد أن مبيعات السيارات هذا العام قد تهبط إلى 45%. لكن على الرغم من هذه الأرقام السلبية إلا أن أكبر سوق للسيارات يُبشر باقتراب التعافي.

مبيعات السيارات في الصين تُسجل ارتفاعاً

صناعة السيارات

سجّلت مبيعات قطاع السيارات في الصين، خلال شهر يوليو الماضي، ارتفاعاً وصل إلى 16.4% على أساس سنوي، وهو رابع مكسب شهري على التوالي.

هذه الأرقام تُبشر بدنو تعافي أكبر سوق للسيارات في العالم، لأنها تُبعده عن أسوأ مستويات وصل إليها منذ بدء إجراءات الإغلاق والحجر الصحي.

التقارير الحديثة تشير إلى ارتفاع المبيعات في الصين إلى 2.11 مليون سيارة خلال شهر يوليو. ورغم ذلك تظل هذه الأرقام منخفضة بنحو 12.7% منذ بداية العام عند 12.37 مليون سيارة. كما يتوقّع اتحاد مُصنعي السيارات في الصين وصول مبيعات السيارات التي تعمل بمصادر الطاقة الجديدة إلى 1.1 مليون سيارة العام الجاري، بانخفاض يصل إلى 11% على أساس سنوي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom