هل ستكون حالة المصارف الكويتية مستقرة في العام 2018؟

مصدر الصورة: عالمي

من المتوقع أن تستمر المصارف الكويتية في قدرتها على الصمود أمام تحديات الربحية، لما تملكه من مستويات سيولة عالية ورسملة قوية، وأن يبقى معدل نمو صافي الأرباح لديها عند مستويات مستقرة في العام 2018، فضلاً عن وفرة السيولة بالرغم من بطء نمو ودائع الأفراد.

إقرأ أيضاً:للمرة الأولى… الكويت تقوم بهذه العملية!

وأكدت وكالة التصنيف الائتماني العالمية “موديز” في تقرير أصدرته عن نظرتها المستقبلية المستقرة إلى البنوك الكويتية، مشيرةً إلى جودة القروض وإلى أن الإنفاق الاستثماري الحكومي في مشاريع البنية التحتية سيساعد على نمو الائتمان. ووصلت الأصول المصرفية للبنوك الكويتية إلى قيمة 207 مليارات دولار تمثل 10% من إجمالي أصول البنوك الخليجية مجتمعة التي تفوق تريليونين دولار تتركز أغلبيتها في كل من السعودية والإمارات.

إقرأ أيضاً:أين أصبحت الأعمال في مبنى الركاب الجديد في مطار الكويت؟

النمو الخليجي الأكبر

وتوقعت الوكالة أن تحقق البنوك الكويتية نسبة النمو الخليجي الكبرى من حيث الاقراض وذلك بنسبة 7% في العام 2018 وأن ترتفع نسبة الأصول الملموسة من رأس المال في قائمة حقوق المساهمين إلى إجمالي أصول البنوك الكويتية إلى 14.5% ليصل إلى مستوياته العليا التي حققها في 2013.

إقرأ أيضاً:الكويت تجاوزت سويسرا في هذا المؤشر

استمرار في تحقيق معدلات نمو ثابتة

وفي سياق تقريرها، توقعت الوكالة أن تستمر المصرف الكويتية في تحقيق معدلات نمو ثابتة في صافي أرباحها في العام المقبل، وذلك بسبب مجموعة عوامل أهمها استمرار نمو صافي ربحية المصارف.

إقرأ أيضاً:ماذا تضمن التقرير السنوي لهيئة أسواق المال في الكويت؟

ومن جملة ما توقعته “موديز” للمصارف الكويتية للعام 2018 هي أن تصل نسبة نمو إئتمان المصارف إلى 7%، وأن تكون نسبة قيمة الأصول المصرفية 207 مليارات دولار.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المزيد من أعمال