هل أنت قائد أم مدير؟
مدير

مصدر الصورة: عالمي

هل فكرت يوماً في ما يفعله المدير؟

يعد المدراء الأنظمة التي تسمح للمؤسسة بالعمل بسلاسة وكفاءة. فيضمنون متابعة الميزانيات والالتزام بالمواعيد الزمنية وتدريب الموظفين وإشراكهم. بدون مدراء، لا يمكن المؤسسة العمل بشكل صحيح. بالطبع ثمة مدراء بيروقراطيون ومدراء عدائيون، تماماً كالقادة السيئين والمدمرين، لكن في معظم المؤسسات هم أقلية. وبالتالي، يتمتع المدراء بالقيمة نفسها بالنسبة إلى المؤسسات مثل القادة.

إقرأ أيضاً:دبي تفاجئ دول العالم وتجذب الباحثين عن عمل

ثمة حاجة إلى مهارات القيادة عند البدء بشيء جديد وإلى مهارات إدارية لتحويل المبادرة إلى حقيقة. ويضع القادة اتجاهاً جديداً ويطورون الاستراتيجيات وينشئون رؤية ويبلغونها بطريقة واضحة وجذابة. يجرون براسات للتنبؤ بالتهديدات أو الفرص وضبط الاستراتيجية وفقاً لذلك. في الواقع، يعتبر “التطلع إلى المستقبل” صفة من أهم الصفتين اللتين يحظيان باهتمام الموظفين بالقائد وتأتي في المرتبة الثانية بعد الصدق.

في الوقت الذي ينشئ فيه القادة الرؤية، ينفذها المدراء من خلال تحديد الميزانية والجدول الزمني وتطوير العمليات والنظم ووضع خطة العمل، ويضمنون لأعضاء الفريق الموارد والتدريب المطلوبين ليكونوا ناجحين. ويراقبون التقدم ويعدلون خطة العمل للحفاظ على حسن سير كل العمليات.

إقرأ أيضاً:هل تبحث عن أفضل طرق لتسويق تجارتك الإلكترونية؟ إليك هذه النصائح

مهارات القيادة والمهارات الإدارية متشابكة بعمق ويجب أن يكون القائد الناجح “مرناً” ويتنقل ذهاباً وإياباً حبسب ما يتطلبه الموقف.

في الواقع، المرونة ضرورية في الكثير من مواقف القيادة في حين يعتقد المرء أن البحث عن الثقة أمر مفيد دائماً، لكن هذه ليست الحال.

عند الحصول على معلومات من عضو في الفريق، يمكن الثقة الواضحة أن تعوق مساهمات أعضاء الفريق الآخر. وفي مثل هذه الحالة، من المهم إظهار المرونة بدلاً من الثقة.

إقرأ أيضاً:خبر سار للباحثين عن عمل في السعودية

وبالتالي، لإتمام المهام بنجاح، يحتاج القادة إلى مجموعة واسعة من المهارات بما في ذلك المهارات الإدارية والقدرة على الحكم على المهارات المطلوبة في حالة معينة.

كيف تكون قائداً قوياً؟

لإحداث تأثير ما والقيادة، يجب أن تتمتع بعقلية صحيحة وتتبع طرق معينة لإحداث فرق وهي: تحديد شغفك وعدم الاعتماد على أشخاص آخرين للتصرف والسعي إلى الاحترام ومعرفة ما يريد الناس تذكره.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani