هكذا جعلته “أستون مارتن” مليارديراً!

جعلت شركة السيارات المفضلة لدى “جايمس بوند” واحداً من أكبر الداعمين لها مليارديراً.

حصل المهندس الكويتي نجيب الحميضي على حصة بقيمة 940.2 مليون جنيه إسترليني (1.22 مليار دولار) في “أستون مارتن” بعد طرح أسهم شركة السيارات الفاخرة العامة يوم الأربعاء وفقاً لمؤشر بلومبيرغ للمليارديرات. وباع الحميضي أسهما بقيمة 331.6 مليون جنيه استرليني. وانخفض سهم الشركة 4.7 بالمئة في لندن بعد التسعير في الحد الأدنى من النطاق المتوقع.

إقرأ أيضاً:بورصة الكويت في الاتحاد العالمي للبورصات

من هو الحميضي؟
الحميضي، مهندس مدني من خلال التدريب، معروف على نطاق واسع في دوائر الأعمال الكويتية كعضو في واحدة من أقدم العائلات التجارية في البلاد والتي تمتد مصالحها الى مواد البناء والرعاية الصحية والبنوك والعقارات. وقالت مصادر على اطلاع بالموضوع إن الأسرة جزء من مجموعة تبيع مجموعة “جروسفينور هاوس” في لندن في بارك لين مقابل 520 مليون دولار.
ولا يزال الحميضي مليارديراً حتى بعد احتساب قرض هامش 375 مليون جنيه استرليني حصل عليه من البنوك العاملة في الطرح العام الأولي، وفقا لما ذكره شخص مطلع على الصفقة طلب عدم الكشف عن هويته لـ”بلومبيرغ”.

إقرأ أيضاً:لماذا خفضت الكويت تصدير النفط إلى أميركا وأوروبا؟

هذا ولم يعلق المتحدثون الرسميون باسم الحميضي على الموضوع.
وباع حملة الأسهم في “أستون مارتن” 25 في المئة من الأعمال التجارية وتمكنوا من تخصيص مبالغ زائدة قد تزيد من تقليص الحصص الجماعية للحميدي (66 عاما) وزملائه من المستثمرين الكويتيين بنسبة 2 في المئة في غضون الثلاثين يوما القادمة.
من جهة أخرى، تعزز منطقة آسيا والمحيط الهادئ على وجه الخصوص المبيعات والهوامش: حيث يبلغ متوسط سعر السيارات المباعة هناك 40 في المائة أي أعلى من تلك المباعة في المملكة المتحدة.

إقرأ أيضاً:كيف تنشئ فيديو متميّز لرسالتك التعريفية؟

و”أستون مارتن لاجوندا” المحدودة هي شركة بريطانية لصناعة السيارات الرياضية الفاخرة، ومقرها في قرية غايدون، بمقاطعة وركشير. واشتق اسمها من اسم أحد المؤسسين، ليونيل مارتن، وسباق هضبة أستون الذي كان يقام قرب أستون كلينتون في بوكينغامشيري.
وفي الفترة بين العامين 1994 و2007، كانت “أستون مارتن” جزءاً من شركة فورد للسيارات، لتصبح جزءاً من شركة “بريميير اوتوموتيف جروب” التابعة لفورد عام 2000 وفي الثاني عشر من شهر مارس 2007 تم شراء الشركة بمبلغ 479 مليون جنيه إسترليني (مما يعادل 848 مليون دولار) من شركة مشتركة مملوكة لشركتي دار الاستثمار وأديم للاستثمار في الكويت ورجل أعمال إنكليزي يدعى جون سيندرز واحتفظت فورد بحصة قدرها 77 مليون دولار في شركة “أستون مارتن”، إذ قدرت قيمة الشركة بنحو 925 مليون دولار.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani