هذه خطة “أرامكو” على مدى العشر سنوات المقبلة!

أعلنت شركة “أرامكو” السعودية يوم الثلاثاء أن برنامجها للغاز سيستقطب استثمارات قيمتها 150 مليار دولار على مدى العشر سنوات المقبلة مع نمو الإنتاج إلى 23 مليار قدم مكعبة معيارية يوميا من 14 مليارا في الوقت الحالي.

إقرأ أيضاً:رغم هبوط أسعارها… أول قضية سرقة لعملة بيتكوين!

وقال أمين الناصر الرئيس التنفيذي للشركة خلال مؤتمر في دبي:” لدينا أيضا موارد عالمية المستوى من الغاز غير التقليدي تتكامل سريعا مع مواردنا التقليدية الضخمة… حاليا لدينا 16 منصة حفر تركز على الغاز غير التقليدي وأكثر من 70 بئرا استُكملت هذا العام”.

وأضاف :”أرامكو تخطط لاستثمار 100 مليار دولار على مدى العشر سنوات المقبلة في الكيماويات عالميا، إضافة إلى استحواذات محتملة”.

إقرأ أيضاً:أول بطاقة وحدة تزويد طاقة بدون انقطاع!

وكانت قد قالت “أرامكو” الأسبوع الماضي إنها ستوقع خمس اتفاقيات جديدة لتوريد النفط الخام مع زبائن صينيين، ليصل إجمالي كمية النفط الخام التي اتفقت على توريدها إلى الصين لعام 2019 إلى مستوى قياسي عند 1.67 مليون برميل يوميا. ولم يشرح الناصر كيف ستلبي الشركة الطلب الأعلى إذا قررت أوبك، بقيادة السعودية أكبر منتجيها، خفض الإنتاج العام المقبل.

كما وقعت الشركة خلال منتدى ومعرض (اكتفاء 2018) الذي يقام بمركز معارض الظهران الدولي في الدمام، 31 مذكرة تفاهم واتفاقية مع موردين بأكثر من 100 مليار ريال، بحضور عدد من القياديين التنفيذيين في كبرى الشركات العالمية والمستثمرين.

إقرأ أيضاً:دبي وأبوظبي من أفضل المدن للعيش والعمل

وقال الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، خلال افتتاح الدورة الرابعة للمنتدى والمعرض الذي تنظمه أرامكو تحت رعايته، إنه “على الرغم مما يشهده العالم من أحداث وتطورات متلاحقة تنطوي على كثير من التحديات، تواصل الدولة، استثمارها في بناء مملكة الغد، وقد تابعنا، أخيرا، الجولة الملكية التي قام بها خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، لعدد من مناطق المملكة، وما صاحبها من ضخ المليارات لدعم القطاعات كافة، وهي خطوة تأتي امتدادا لنهج أرساه قادة هذا الوطن الغالي بداية من عهد المؤسس، الملك عبدالعزيز في تحقيق التنمية الشاملة والمتوازنة في جميع مناطق المملكة”.

وأكد “أهمية الاستثمار في مقومات الوطن وثرواته المتعددة، وفي مقدمتها شبابه الذين يثبتون المرة تلو الأخرى أنهم قادرون على مواكبة أحدث التطورات، ومواجهة أصعب التحديات، وها هم كبار الموردين والمصنعين يقدمون النموذج المضيء في التفاعل الإيجابي مع هذه المبادرة الوطنية، وهذا هو ما ننشده، وما نحتاج إليه في هذه المرحلة المهمة من تاريخ المملكة والمنطقة، والأهداف والمؤشرات التي حددها برنامج “اكتفاء” للاستثمار في هذه المقومات سوف يكون لها، آثارها في تحقيق نقلة نوعية في مجال توطين الصناعات والتقنيات والوظائف”.

إقرأ أيضاً:قرار تأشيرات الاستثمار وأصحاب المواهب التخصصية يدخل حيّز التنفيذ

وناشد الجميع أن “يعملوا يدا بيد، لمواصلة الدعم لهذه المبادرة، وتشجيع المزيد من الشركات والمؤسسات، على أن تحذو حذوها، حتى نتمكن معا من بلوغ آفاق جديدة في مساعينا، لتحويل شعار “صنع في السعودية” إلى حقيقة واقعة، ونجعل من المملكة مركزا إقليميا للصناعات والصادرات”.

وقال “يسعدني أن أكون معكم للعام الرابع على التوالي لنحتفي معا بثمار عمل جاد ومتواصل على مدار أربع سنوات نجحت خلالها شركة أرامكو السعودية في أن تجعل من هذه الشراكة الاستراتيجية والتعاون المثمر بينها وبين ومورديها، نموذجا مضيئا وملهما لما يمكن أن تسهم به شركات ومؤسسات القطاع الخاص، لتحقيق هدفنا الطموح في مجال تعزيز المحتوى المحلي في الصناعات والخدمات، خاصة وأنه يدعم الجهود الحثيثة التي تبذلها المملكة لتحقيق “رؤية 2030” .



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca