نصائح لزيادة وتيرة العمل من المنزل في الصباح

قبل أن تسيطر جائحة كورونا على نمط حياتنا، كان من الصعب تجاهل المنبّه لاستكمال بعض الوقت في النوم، حتى لا نتأخر على مواعيد عملنا ولتفادي الزحام المروري.

لكن الآن، وبعد أن أصبح العمل من المنزل اسلوب حياة وليس خياراً، فإن ترتيبات اليوم اختلفت كثيراً. ومع ذلك، لا يزال الصباح هو وقت الذروة لإنجاز أفضل أعمالنا.

نصائح لزيادة وتيرة العمل من المنزل في الصباح

يقول البعض إن الصباح هو وقت الذروة للإبداع. على أقل تقدير، فإن الاستيقاظ قبل اجتماعات Zoom بوقتٍ مناسب سيوفّر لك بعض الوقت الإضافي للمضي قدماً في اليوم، ما يساعدك في الحصول على يوم أفضل بشكلٍ عام.

ونظراً لأن العمل من المنزل قد يستمر طويلاً في حياتنا، فقد تكون النصائح التالية مهمة للحصول على يوم عمل مُنجز، وتحقيق أقصى استفادة من الصباح.

جَهّز كل شيء في الليلة السابقة

نصائح لزيادة وتيرة العمل من المنزل في الصباح

هناك فخ كثيراً ما نصنعه لأنفسنا عندما تكون السيارة تحتاج للمزيد من الوقود في الليل، ونقول لأنفسنا “حسنلً، سنزودها بالبوقود في الصباح”. ثم يأتي الصباح ونجد أنه لا وقت لذلك، وهنا تحدث المشكلة عندما ينفد الوقود على الطريق!

الفخ ذاته نصنعه لأنفسنا عندما نؤجل بعض المهام الصغيرة للصباح، على الرّغم من قدرتنا على إنجازها في الليل، وهو ما يتسبب في تأخرنا في الصباح.

قد يكون تسويف الأشياء التي نحتاج إلى القيام بها في الصباح أمراً مربكاً عندما نستيقظ.

لا تتأخر في بداية اليوم وتحرّك على الفور

العمل من المنزل

ينصح هو مؤسس العرض الصباحي: #RiseAndGrind، جلين لوندي، بعدم الضغط على زر الغفوة مطلقاً عندما ينطلق المنبّه في الصباح، وأن نستيقظ ونتحرّك على الفوّر بطريقة ما.

مؤكداً أن “الكائن المتحرك يميل إلى البقاء في حالة حركة، والكائن الساكن يميل إلى البقاء في حالة راحة”.

لا تبدأ يومك بفحص رسائل البريد

نصائح لزيادة وتيرة العمل من المنزل في الصباح

يوضح لوندي أنه لا يوجد سبب لفصح الهاتف في بداية اليوم، لأنه لا يوجد شيء على هاتفك لن يكون موجوداً في وقت لاحق.

لذا، اترك علامة تبويب البريد الإلكتروني أو التطبيق مغلقاً تماماً إلى أن تنتهي من بعض المهام ذات الأولوية.

نحن جميعاً نتكيّف مع العمل من المنزل. لكن علينا أن نزيد من سرعة يومنا لإنجاز المزيد من العمل. ويمكن أن نحظى بصباح بطيء في عطلة نهاية الأسبوع.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher