من بيع عيدان الثقاب إلى تأسيس “أيكيا”… هكذا بنى إينجفار كامبراد إمبراطوريته

مصدر الصورة: عالمي

من منا لا يعرف شركة “أيكيا” السويدية المعروفة ببيع الأثاث والمنتشرة في معظم دول العالم؟ لكن هل تعلمون رجل الأعمال العظيم الذي يقف خلف هذه الإمبراطورية الرائدة؟

إقرأ أيضاً:كيف يواجه الاقتصاد الكويتي تراجع أسعار النفط؟

من هو؟

إينجفار كامبراد، الذي توفي أمس الأحد عن عمر يناهز الـ91 عاماً في منزله في سمولاند في السويد، هو مؤسس “أيكيا” و”إيكانو” وأحد رجال الأعمال الأعظم في القرن العشرين.

إقرأ أيضاً:لن تحزروا ..أين يقع أول مطبخ عائم في العالم؟

ولد كامبراد في كنف أسرة ألمانية وعاش في إحدى المزارع بالقرب من منطقة لوينغبي في السويد، وكان يملك حساً اقتصادياً. وبدأ بتطوير الأعمال التجارية في صغره وباع عيدان الثقاب لجيرانه على دراجته. وكان يشتري كميات كبيرة من أعواد الثقاب بأسعار رخيصة جداً من ستوكهولم، ثم يبيعها بشكل فردي بسعر منخفض.

إقرأ أيضاً:الأموال المستردة في السعودية من مكافحة الفساد… إلى أين؟

من عيدان الثقاب، توسعت تجارته لتشمل بيع الأسماك وزينة أشجار الميلاد والبذور وأقلام الحبر الرصاص. وعندما كان في سن الـ17 عاماً، أعطاه والده مكافأة نقدية لنجاحه في الدراسة.

إقرأ أيضاً:كيف تزيد من مستوى إنتاجيتك في العمل؟

وفي العام 1943، أسس “إيكيا”، لكن إمبراطوريته اكتسبت شهرة عالمية في العام 1956 عندما أصبحت رائدة في مجال الأثاث الذي يجري تجميعه. وبقي يعمل حتى آخر يوم من حياته وظل مخلصاً لشعاره وهو أنه لا يزال هناك الكثير الذي يجب القيام به.

إقرأ أيضاً:التغير المناخي ومواضيع أخرى في منتدى الاقتصاد العالمي

ثروة وعائدات

في حين تقترب “أيكيا” الآن من تحقيق عائدات سنوية حجمها 50 مليار يورو (أي حوالى 62 مليار دولار)، بلغ صافي ثروة كامبراد 48.1 مليار دولار في ذروته، وكان واحداً من المليارديرات الأغنى في العالم.

إقرأ أيضاً:خاص: مرسيدس بنز.. استراتيجية شاملة

واليوم، لدى “أيكيا” 370 متجراً في 47 دولة، فضلاً عن منتجات تباع عبر الوكلاء في دول أخرى. وتمثل خدمات الطعام في الشركة حوالى 1.8 مليار دولار من المبيعات السنوية، إذ يحتوي كل متجر من متاجر “أيكيا” على مطعم صغير يقدم الأطعمة الأصلية لجذور كامبراد السويدية، إضافة إلى الوجبات الخفيفة والأطباق المحلية لكل موقع.

إقرأ أيضاً:هل تدخل الكويت إلى حلبة العملات الرقمية؟

تجدر الإشارة إلى أن كامبراد، منذ العام 1988، لم يعد المشغل أو المدير المباشر لمتاجر “أيكيا”، بل اكتفى بمنح نفسه منصب مستشار الشركة.

إقرأ أيضاً:ماذا يكشف رئيس شركة “لونجين” في مقابلة حصرية مع صانعو الحدث ؟

وفي العام 2013، تنحى عن عضويته في مجلس إدارة الشركة ومنح ابنه الأصغر منصب رئاسة مجلس الادارة.

وفي الختام، تشكل إمبراطوية كامبراد قصة نجاح باهرة وخير دليل على أن من جد وجد. فلا تنتظروا الغد لتحقيق النجاح!


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani