منطقة الشرق الأوسط تصدر رؤوس أموالها إلى الخارج: قيمة أكبر ومخاطر أقل
مصدر الصورة: عالمي

تشهد المنطقة تراجعاً في جاذبيتها أمام الاستثمارات الخارجية، بل أن المستثمرين من المنطقة يبحثون عن الملاذات الآمنة خارج البلاد، خصوصاً في ظل تذبذب أسعار النفط والأزمة القطرية في الخليج، والأوضاع الأمنية في باقي دول المنطقة.

وفقاً لتقرير صادر عن شركة ارنست ويونغ فقد تراجعت أنشطة الاندماج والاستحواذ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمعدل 23 بالمئة لتبلغ 192 صفقة فقط خلال النصف الأول من العام 2017، بالمقارنة مع 250 صفقة في النصف الأول من العام 2016.

ويقول فِل غاندير، رئيس خدمات استشارات الصفقات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى EY، في بيان صحافي،

“في النصف الأول من عام 2017، هيمنت صفقات الاستحواذ خارج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على 61٪ من رأس المال، مما جعل من هذه المنطقة مصدّراً صافياً لرأس المال. ونتوقع أن يستمرّ هذا الاتجاه خلال الفترة المتبقية من العام، إذ ما زال المستثمرون يرون أن هناك قيمة أكبر ومخاطر أقلّ في الأسواق خارج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

وكانت  قيمة الصفقات المعلنة قد تراجعت في نفس المنطقة بنسبة 17٪ إلى 31.9 مليار دولار أمريكي في النصف الأول من عام 2017، مقابل 38.9 مليار دولار أمريكي في نفس الفترة من عام 2016.

القيمة الأكبر للصفقات الصادرة

ومع تراجع الصفقات المبرمة داخل منطقة الشرق الأوسط، فإن الصفقات الخارجة من المنطقة تستحوذ على القسم الأكبر من الصفقات. يقول التقرير، “من إجمالي الصفقات المسجّلة في النصف الأول من عام 2017، كانت القيمة الأكبر من نصيب الصفقات الصادرة بواقع 19.6 مليار دولار أمريكي من 61 صفقة. وكانت الصفقات المحلية هي الأكثر نشاطاً في النصف الأول من العام، حيث تم تسجيل 93 صفقة بقيمة 5 مليارات دولار أمريكي، بينما سجلت أنشطة الاندماج والاستحواذ الواردة حوالي 38 صفقة بقيمة 7.3 مليار دولار أمريكي”.

هذا وارتفع متوسط ​​قيمة الصفقات الواردة بنسبة 36٪، والصادرة بنسبة 123٪، خلال النصف الأول من عام 2017 مقارنة مع النصف الأول من عام 2016. وعلى عكس ذلك، شهد متوسط ​​قيمة الصفقات المحلية انخفاضاً كبيراً بنسبة 74٪ في النصف الأول من عام 2017 بالمقارنة مع النصف الأول من عام 2016.

صفقات التجارة الإلكترونية ترسم ملامح المستقبل

بينما سجلت القطاعات الضخمة في المنطقة، مثل النفط والغاز، الطيران، الطاقة، الكيماويات الخدمات المصرفية وأسواق المال أعلى الصفقات، غير أن صفقات التجارة الإلكترونية تعد بنمو أكبر.

يختتم أنيل مينون، رئيس خدمات استشارات صفقات الاندماج والاستحواذ وأسواق رأس المال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، “هناك نشاط قوي للصفقات في قطاعات التجزئة والمنتجات الاستهلاكية وكذلك النفط والغاز، مع تحوّل عامّ نحو تخصيص رأس المال لقطاعي التجارة الإلكترونية والتكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويستعد السوق للإعلان عن عدد كبير من الصفقات بعد نهاية موسم الصيف”.

إقرأ أيضاً: أوروبا أم الخليج؟ ما هي المنطقة الأفضل لـ شراء العقارات ؟


شاركوا في النقاش
المزيد من أعمال