السوق العقاري أكثر المستفيدين من مبادرة دبي للمتقاعدين
الإمارات

تُعدّ “مبادرة دبي للمتقاعدين” الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط. ومن المتوقع أنها ستعزز مكانة الإمارة العقارية عبر جذب فئة عمرية جديدة من مختلف أنحاء العالم.

وتأتي هذه “المبادرة” كثمرة تعاون مشترك بين الإدارة العامة للإقامة، وشؤون الأجانب داخل الإمارة، وهيئة دبي للسياحة.

تفاصيل المبادرة وشروطها

دبي

دبي

طُرحت مبادرة دبي للمتقاعدين لمن يزيد عمرهم على 55 عاماً، وستمكنهم من الحصول على تأشيرة قابلة للتجديد كل 5 سنوات.
ويشترط على المستفيد منها، أن يكون لديه دخلاً شهرياً لا يقل عن 20 ألف درهم من معاش تقاعدي أو استثمارات.

وللمبادرة شرط هام مرتبط بالعقارات، فعلى الراغب في الحصول على تأشيرة المتقاعدين أن يكون لديه رصيد بنكي بقيمة مليون درهم، أو لديه عقارات داخل دبي بقيمة 2 مليون درهم.

وأكدت “دبي” في بيانٍ رسمي صادر عنها، أن المرحلة الأولى من المبادرة ستستهدف المقيمين في الإمارة منذ أكثر من 10 سنوات، قبل دخولهم في سن التقاعد، لكونهم على دراية بطبيعة الحياة فيها.
بعدها، ستخاطب جميع المتقاعدين في مختلف أنحاء العالم.

تأثير المبادرة على سوق العقارات

دبي

أكدت وكالة بلومبيرغ أن مبادرة دبي للمتقاعدين، ستأتي بمردودٍ ايجابي وعوائد كبيرة على الشركات العقارية.
وذلك بمقتضى وضع شرط امتلاك عقارات بقيمة مليوني جنيه على الراغبين بالاستفادة منها. وهو ما سيساهم في إنعاش السوق العقاري.

واتفق عدد من المطوّرين العقاريين على التأثير المباشر لهذه المبادرة التقاعدية على هذا “القطاع”، باعتباره الأكثر استفادة منها مع وجود فئة عمرية جديدة ستبدأ بامتلاك العقارات.

وأكدوا أن الاستثمار في المجال العقاري، سينشط بشكلٍ ملحوظ. ما سيدفع الشركات إلى التنويع بخدماتها لتلبي مختلف الأذواق والاحتياجات.

كما توقّعوا انتعاش الاستثمار الأجنبي داخل الدولة في الفترة المقبلة، لأن الحصول على تأشيرة الدخول إلى دبي وفق مبادرتها التقاعدية، يستوجب امتلاك عقارات فيها بقيمة لا تقل عن 550 ألف دولار.

وأشار عدد من الخبراء إلى أن المبادرة، ستشجع شركات التطوير العقاري على ضخ استثمارات في هذا القطاع، تأثراً بزيادة حجم الطلب. ما سيجعل السوق العقاري في دبي الأكثر جذباً لرؤوس الأموال.

يذكر أن إمارة دبي تسير منذ فترة طويلة نحو الانفتاح على العالم. وهي تسعى لترسيخ عدد من القيم المرتبطة بالتعايش والتعاون مع المقيمين الأجانب داخل الإمارة.
وهو ما وضعها في المرتبة رقم 11 عالمياً ضمن تصنيف أفضل 20 جهة عالمية لاستثمار رأس المال خلال العام الجاري.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom