مبادرة جديدة في الإمارات لتسهيل الأعمال والاستثمارات
مارينا- دبي

مصدر الصورة: عالمي

أطلقت مبادرة جديدة في مجال “بلوك تشاين” تهدف إلى تحسين سهولة ممارسة الأعمال وتسهيل الاستثمارات الأجنبية المباشرة للمرة الأولى في دبي. وطُور المشروع بالتعاون مع شركة دبي الذكية وشركة “آي بي إم”، وهي مبادرة مشتركة بين دائرة التنمية الاقتصادية وواحة دبي للسيلكون.

إقرأ أيضاً:كيف بدأت التغيرات في الكويت تؤتي ثمارها؟

وتتماشى المبادرة التي أطلق عليها اسم “بلوك تشاين بزنس ريجستر”، مع استراتيجية “بلوك تشاين” دبي، التي أُطلقت في العام 2016 سعياً إلى تأسيس دبي بمثابة المدينة الأولى التي تعمل بكامل طاقتها من قبل “بلوك تشاين” بحلول العام 2020.

تفاصيل المبادرة

تسعى المبادرة إلى تمكين مشروع السجل التجاري الموحد (UCR)، وهو المستودع الأول للتراخيص التجارية الذي أطلقته دائرة التنمية الاقتصادية لتخزين معلومات تسجيل الشركات الصادرة عن دائرة التنمية الاقتصادية وسلطات المنطقة الحرة في دبي وتحديثها.

وسيعمل السجل على تبسيط عملية إنشاء الأعمال التجارية وتشغيلها وإطلاق التبادل الرقمي للرخص التجارية والوثائق ذات الصلة لجميع الأنشطة التجارية وضمان الامتثال التنظيمي عبر النظام البيئي للأعمال في دبي.

إقرأ أيضاً:بالفيديو: القرصنة الإلكترونية عبر التاريخ

وقال مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية، سامي القمزي: “إن مشروع السجل التجاري الموحد هو أساس لدفتر السجل التجاري، الذي يقوده بنك التنمية الاقتصادية للدخول في مستقبل الأعمال. مع هذا السجل سيصبح الاستثمار وكذلك ممارسة الأعمال التجارية في دبي تجربة سلسة وذكية وشهادة على الابتكار الناجح”.

وقال إن السجل سيوفر نموذجاً للتعاون بين الإدارات الحكومية والكيانات الحكومية والقطاع الخاص لتعزيز دبي بمثابة مركز لتوسيع الأعمال التجارية وريادة الأعمال.

إقرأ أيضاً:شركة الأمير الوليد تبيع فنادق “موفنبيك”… وهذه تفاصيل الصفقة

دبي ثاني أذكى مدينة في العالم

وفي هذا السياق، اختيرت دبي في المركز الثاني على “تصنيف المدن الذكية” على مستوى العالم، الذي أصدرته شركة “ايه بي آي ريسيرش” الأميركية المعنية بإجراء الأبحاث والدراسات المتنوعة، خصوصاً تلك المتعلقة بالتقنيات العصرية التي تغير شكل الحياة في المدن.

إقرأ أيضاً:بالصور: سباق جنوني يخطف فيه هاملتون الفوز من فيتيل

واختارت الشركة في هذا التصنيف 10 مدن وصفتها بأنها 10 مدن كبرى في مجال التقنية العصرية واستغلالها في بناء مجتمعات ذكية. وفاضل التصنيف بين المدن العشر استناداً إلى مجموعة من المعايير الخاصة بالشركة والمتعلقة بابتكار التقنيات الجديدة ومدى القدرة على تنفيذها. وجاءت دبي في المركز الثاني على هذا التصنيف بعد سنغافورة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani