ما هي مصادر تمويل ميزانية الدول؟

نسمع كثيراً عن ميزانية الدول التي يتم تخصيصها لتمويل قطاعاتها الرئيسية، ومن بينها التعليم والصحة والبنية التحتية والقضاء.

إضافة إلى عدد من الخدمات الأخرى من دون معرفة دقيقة لمصادر هذا التمويل، التي يعتمد عليها.

وهناك مداخيل رئيسية للتمويل الخاص بالميزانية، نعرفك إليها في هذا التقرير عن أهم مصادر تمويل الميزانية في الدول وحجم تأثير كل قطاع على الدخل المتعلق بها.

الضرائب من أبرز مصادر التمويل

ضرائب

تعتبر الضرائب أحد أهم مصادر تمويل الميزانية وتحتل الترتيب الأول في غالبية الدول. وهي تفرض بشكلٍ مباشر كضريبة الدخل أو غير مباشر كالقيمة المضافة.

غالبية الضرائب المباشرة متفاوتة وتعتمد على حجم الأصول أو الدخول الخاصة بالمواطنين، لذلك قيمتها تختلف من فردٍ إلى آخر.

أما الضرائب غير المباشرة، فتفرض على الخدمات التي يحصل عليها المواطن. لذلك تتميز بالتساوي بين الجميع.

كما تفرض الضرائب لعددٍ من الأسباب، أهمها إعادة توزيع الثروات بين المواطنين والحد من الفوارق الكبرى.

بالإضافة إلى تأمين مصدر تمويل للميزانية والإنفاق المرتبط بالخدمات التي يحصل عليها القطاع الأكبر من المجتمع.

التحويلات المالية ودخول القطاع العام

تحويلات مالية

تطلق بعض المؤسسات الدولية صناديق أو مشاريع لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ويمكن لبعض الدول الاستفادة منها.

هذا النوع من التحويلات يتبع المؤسسات الدولية غير الربحية. ويحاول دعم أفراده في مراحل نموه المختلفة.

لذلك هو أكثر الاعتمادات الخارجية أماناً، وعوائده لا تؤدي إلى التبعية أو الفقر، كما هو الحال بالنسبة إلى القروض.

كما يمكن للقطاع العام الحصول على دخل من بيع بعض أملاكه سواء كانت أراضي أو عقارات. بينما يمكنه تحصيل المال مقابل الخدمات التي يقدمها في مؤسساته الحكومية التابعة.

القروض تمول ميزانية الدول

ميزانية الدول

القروض هي أيضاً واحدة من مصادر دخل الدول والأبسط على الإطلاق. ويتم تحصيل عوائدها من الفوائد المفروضة عليها.

فتقوم الدول بإقراض المؤسسات والأفراد مع وضع معدلٍ مناسبٍ في الفائدة التي يتم تحصيلها لصالح خزينتها مرةً أخرى.

وقد تضطر الدول إلى الاقتراض لتعويض عجز ميزانيتها، ما يضعها تحت وطأة الدين العام الذي يضع بالتالي عدداً من الدول في قبضة الفقر والتبعية.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي