ما هي قصة اختفاء المليارديرة الصينية الأشهر؟

ما زالت قصة المليارديرة الصينية الأشهر ويهونغ ديوان، المعروفة باسم ويتني ديوان، لغزاً بعد مرور 4 سنوات على اختفائها.

فعلى الرغم من التطور الكبير الذي طرأ على الاقتصاد الصيني، إلا أن تنامي أصحاب المليارديرات خصوصاً النساء، بقي أمراً صعباً في هذا البلد.

وتعتبر ديوان من أبرز قصص سيدات الأعمال اللواتي لم يمنحهن الحظ فرصة الاستمرار في قائمة المليارديرات.

فنجحت في تكوين ثروةٍ ضخمة في بضع سنوات، لكن سرعان ما اختفت تماماً! تعرف إلى قصتها.

من الفقر إلى نادي المليارديرات

المليارديرة الصينية

عاشت ديوان حياة فقيرة منذ طفولتها، مع والدتها وزوجها في منزلٍ مكون من غرفةٍ واحدة في بلدة نائية في مقاطعة شاندونغ.

نجحت الفتاة الطموحة في الالتحاق بالجامعة وسجلت في معهد نانجينغ للفنون التطبيقية.

وتخرجت منه بتفوق على جميع زملائها، ما ساعد على قرار تعيينها في الجامعة وحصولها على درجة مساعد تنفيذي لرئيس الجامعة.

من هنا بدأت رحلة ديوان. فكان هذا المنصب نافذةً ملهمة لها، وحصلت في وقتٍ لاحق على دورة مكثفة في التعامل مع ضباط الجيش، وفق ما ذكرته “نيويورك بوست”.

أما انطلاقتها الأولى في عالم ريادة الأعمال فكانت عام 1996، حين أنشأت شركتها المتخصصة في مجال التطوير العقاري.

وهذا واحد من أصعب القطاعات في الصين، لكن نظراً لمهاراتها في التواصل وخبرتها في التعامل مع المسؤولين نجحت في الحصول على ما تريد.

ويوم تلو الآخر، باتت ديوان قصة نجاح شهيرة في الصين حتى وصلت ثروتها إلى المليار دولار. لكن مع هذه القفزة توقف كل شيء فجأة!

اختفاء المليارديرة الصينية في شوارع بكين

ما هي قصة اختفاء المليارديرة الصينية الأشهر؟

في الخامس من سبتمبر عام 2017، اختفت المليارديرة الصينية ويتني ديوان، وكانت تبلغ حينها الخمسين من عمرها.

وتحدث زوجها السابق ديزموند شوم في كتابه الجديد Red Roulette”Scribner، عن اختفاء زوجته.

فأكد أن آخر مرة ظهرت فيها زوجته كانت في اليوم السابق في مكتبها في Genesis Beijing، وهو مشروع تنموي قيمته 2.5 مليار دولار.

يذكر أن قصة اختفاء أخرى اشتهرت في الصين مؤخراً كان بطلها الملياردير الصيني الشهير جاك ما. لكنه ظهر في يناير الماضي بعد غياب دام لشهور، من خلال مقطع فيديو نشرته وسائل الإعلام الحكومية الصينية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher