ما هي حجم مبيعات السياحة والسفر عبر الإنترنت في الشرق الأوسط؟

بلغ حجم مبيعات السياحة والسفر عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط 78 مليار دولار خلال عام 2018،  حيث استحوذت السوق الإماراتية على الحصة الكبرى منها بقيمة 38.22 مليار دولار شكلت نحو 49% من إجمالي حجم المبيعات في المنطقة، بينما حلت السوق السعودية في المركز الثاني بنسبة 19% من إجمالي حجم مبيعات السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط، تليها مصر بنسبة 5%، فيما بلغت نسبة بقية الدول في المنطقة 27%، بحسب ما كشفت دراسة أجرتها شركة “أماديوس”، المزودة لحلول التقنية والتوزيع في قطاع السياحة والسفر.

إقرأ أيضاً:تصاعد الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة!

وأظهرت الدراسة أنه تم إجراء 33% فقط من حجوزات السفر عبر الإنترنت في عام 2018، مقابل 67% عن طريق القنوات الاعتيادية، وهي نسبة لا تزال كبيرة في المنطقة مقابل الحجز الإلكتروني، فى حين أن حصة حجوزات السفر عبر الإنترنت كانت تصل إلى 25% في عام 2015، بحسب نائب رئيس شركة “أماديوس” في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أنطوان مدور.

وقال مدور، أن هذه الإحصاءات تشمل حجوزات السياحة والسفر التي تم إجراؤها داخل دولة الإمارات عبر الإنترنت، بما في ذلك المنشآت الفندقية وحجوزات الطيران، ومن ضمنها مبيعات شركات الطيران التي يوجد مقرها الرئيسي في دولة الإمارات.

إقرأ أيضاً:رولز-رويس كالينان تفوز بجائزة قطر لسيارة العام عن هذه الفئة

وأضاف أن منطقة الشرق الأوسط تحقق معدلات نمو كبيرة في حجم الحجوزات الإلكترونية، إلا أن معدلات الانتشار لقطاع السفر عبر الإنترنت على مستوى العالم لا تزال متدنية، متوقعاً، وفقاً لنتائج الدراسة، أن تسجل المنطقة نموا سنوياً بنسبة تصل إلى 14% حتى عام 2022، لتصبح بذلك ثاني أسرع أسواق السفر عبر الإنترنت نموا على مستوى العالم.

وقال إن منطقة الشرق مؤهلة لتحقيق نمو لافت في قطاع السفر عبر الإنترنت، متوقعا إجراء 44% من إجمالي أنشطة السفر في المنطقة عبر الإنترنت بحلول عام 2022، وأن تتصدر الإمارات والسعودية والكويت قائمة أكبر الأسواق نموا في حجوزات السفر عبر الإنترنت.

كما توقع أن يصل إجمالي حجم مبيعات الحجوزات عبر الإنترنت بحلول عام 2022 إلى نحو 100 مليار دولار، ارتفاعا من 76 مليار دولار في عام 2018، مشيرا إلى أن معدلات النمو في المنطقة مبشرة للغاية خلال السنوات المقبلة، في ظل المؤشرات المتاحة.

إقرأ أيضاً:سرقة عملة بتكوين بقيمة 41 مليون دولار!

وأكد مدور أن منطقة الشرق الأوسط تعتبر سوقا كبيرة وواعدة، تضم نحو 170 مليون شخص، ما يدعم معدلات النمو المستقبلية، مشيراً إلى أن نحو 70% من سكان المنطقة تقل أعمارهم عن 34 عاما، ويندرجون ضمن فئة الأشخاص النشطين على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، ولديهم شغف كبير بالسفر.

ولفت إلى أن الاستثمارات في قطاع السياحة والسفر في المنطقة تشهد ارتفاعا متواصلا، ومع الالتزام بتطوير المنصات الإلكترونية، وازدياد اعتماد المتعاملين على الإنترنت لإنجاز معاملات السفر، فإن معدلات النمو ستتواصل لسنوات مقبلة.

وأشار إلى أن طلب المسافرين على التكنولوجيا الذكية يتزايد، فضلاً عن أن الحاجة إلى مواكبة هذا الاتجاه وتزويد المتعاملين بميزات منافسة باتت ملحة، مع حاجة المستهلكين المتزايدة للحصول على المعلومات في متناول أيديهم.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani