ما هو حجم الاستثمارات الكويتية في الولايات المتحدة؟

أكد وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الخدمات خالد الروضان خلال «المنتدى الاقتصادي الكويتي ـ الأميركي الثاني» الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة الكويت وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر الكويتية أمس بالتعاون مع غرفة التجارة الأميركية أهمية المكتسبات والانجازات التي حققهـا الاقتصاد الكويتي خلال العامين الماضيين في استقطاب الاستثمارات الأجنبية للبلاد.

إقرأ أيضاً:30 مليار دولار قيمة استثمارات الطاقة في الإمارات!

وأوضح أن الانجازات التي حققها الاقتصاد الكويتي تتمثل في السماح للمستثمر الأجنبي بتملك وتداول أسهم البنوك الكويتية وتحسن ترتيب الكويت في مؤشر التنافسية العالمية لعام 2018 فضلا عن ترقية بورصة الكويت على مؤشرات “فوتسي راسل” و”ستاندرد آند بورز” بما يسهم في تدفق الكثير من الأموال والاستثمارات الأجنبية للبلاد.

وأوضح الروضان ان قيادة القطاع الخاص أحد الامور المهمة للكويت، مبينا ان الحكومة تدعم هذا التوجه، وكل ما يحتاجه القطاع الخاص فهناك خطة تشريعية اقتصادية بالتعاون مع القطاع الخاص لتحسين بيئة الاعمال وإصدار العديد من التشريعات الهامة بهذا الشأن.

إقرأ أيضاً:هذه الدولة العربية تتحول إلى مركز إقليمي للطاقة في المنطقة!

بدوره، قال رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي الغانم ان الغرفة تسعى منذ امد طويل الى تطوير علاقتها مع كثير من الدول في الجوانب الاقتصادية، مؤكدا ان علاقة الكويت مع الولايات المتحدة الاميركية لها خصوصية ومميزة.

وأكد الغانم في تصريحه على هامش المنتدى الاقتصادي الكويتي ـ الأميركي، ان العلاقات بين الكويت والولايات المتحدة تطورت كثيرا لاسيما بعد الزيارة التي قام بها صاحب السمو الأمير في عام 2017 ورافقته بعثة كبيرة من رجال الاعمال بقيادة غرفة تجارة وصناعة الكويت، موضحا انه تم عقد اجتماع مميز مع الوفد الكويتي ووصلت الى نتائج ايجابية.

إقرأ أيضاً:محلات تغلق أبوابها في السعودية والسبب؟

وأضاف الغانم ان اجتماع هذا العام يأتي بعد الاجتماع الذي تم في الولايات المتحدة واثمر نتائج مميزة من الجانبين، مؤكدا ان الاجتماع السابق ونتائجه أثمرا اهتماما متزايدا من جانب غرفة التجارة الأميركية بالاتفاق مع هيئة تشجيع الاستثمار الكويتية، متوقعا المزيد من النتائج الايجابية لاجتماعات المنتدى، لتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وذكر الوزان أن الولايات المتحدة الأميركية هي ثاني شركاء الكويت التجاريين وبتبادل في الاتجاهين يكاد يصل الى 7 مليارات دولار، موضحا أن الولايات المتحدة تستأثر بأكثر من نصف إجمالي حجم الاستثمارات الكويتية العامة، لافتا إلى أن استثمارات القطاع الخاص الكويتي بالإضافة إلى أن الاستثمارات العامة الكويتية في الولايات المتحدة تبلغ نحو 600 مليار دولار.

إقرأ أيضاً:ما هي خطط السعودية في مجال الطاقة؟

وخلال الجلسة الحوارية الثانية، تحت عنوان «الاستثمار وممارسة الأعمال التجارية في الولايات المتحدة»، تطرق سفير الولايات المتحدة لدى الكويت، لورانس سيلفرمان، إلى اتفاقية مزمع توقيعها بين صندوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مع وزارة الخارجية الأميركية.

ولفت إلى ان الاستثمار الكويتي زاد في أميركا، خصوصا في العقارات والانشاءات، كما أن هناك مشروعات في تكساس ستفتح نهاية العام، وهناك 7 مليارات دولار استثمارات أميركية داخل الكويت، وأن حجم التبادل التجاري بين الكويت والولايات المتحدة بلغ 8 مليارات دولار خلال العام الماضي، مشيرا إلى أن البلدين بصدد توقيع عدة اتفاقيات منها اقتصادية وأمنية ومعلوماتية ومنها ما هو متعلق بتطوير المشاريع.

وأضاف سيلفرمان أن الولايات المتحدة لديها التزام للمحافظة على أمن الكويت، ومن بين ذلك الأمن السيبراني ووقعنا في ذلك اتفاقية تفاهم بين الخارجية وهيئة الاتصالات الكويتية.

إقرأ أيضاً:الإمارات تتصدّر بلدان المنطقة في توفير فرص التطوير المهنيّ للسيدات

ولفت إلى أنه هناك محاولات للاستثمار في تحسين بيئة التعليم في الكويت وتحسين تعليم اللغة الإنجليزية في المدارس الحكومية حيث نمول ذلك بأنفسنا.

وأكد أن الكويتيين لديهم توقعات عالية لجودة الخدمات التي يتلقونها، ونحتاج الى ان نقلل الاعتماد على الرعاية الصحية في الخارج.

وأضاف هاملتون يمكننا أن نستقبل أي طلبات لشركات كويتية للعمل في الولايات المتحدة ونقدمهم لمؤسسات تشجيع الاستثمار المختلفة داخل أميركا، مبينا أن هناك بعض الاختلافات في القوانين من ولاية إلى أخرى.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani