ما تأثير الوظائف الشاغرة في أبوظبي على إيجارات المنازل؟

الإيجارات السكنية وأسعار المبيعات آخذة في الانخفاض في الربع الثاني من العام الجاري في إمارة أبوظبي، وتراجعت إيجارات الشقق بنسبة 2 في المئة أخرى على أساس ربع سنوي و9 في المئة على أساس سنوي، ومن المتوقع أن تزداد الشواغر السكنية أكثر في 2018، ما قد يتسبب في المزيد من الانخفاضات في الإيجارات.

إقرأ أيضاً:هل ستشهد الثروات الخاصة في الإمارات نمواً خلال السنوات القادمة؟

وتأثرت الإيجارات بشكل سلبي بسبب ضعف الطلب بعد فقدان الوظائف وخفض مخصصات الإسكان، إذ سُلمت 650 وحدة في العاصمة في الربع الثاني من العام 2018. ومن المتوقع أن تدخل 7  آلاف وحدة سكنية أخرى السوق بحلول نهاية العام 2018، خصوصاً في جزيرة الريم وجزيرة السعديات وجزيرة ياس.

إقرأ أيضاً:دبي تستعد لإطلاق مرحلة جديدة من الحوافز الاقتصادية

وواصلت أسعار مبيعات المساكن انخفاضها، إذ سجل متوسط ​​أسعار الفيلات الرئيسية انخفاضاً بنسبة 7 في المئة في الربع الثاني (-19 في المائة على أساس سنوي، وسجلت الشقق انخفاضاً بنسبة 3 في المئة على أساس ربع سنوي (-9 في المئة على أساس سنوي). وﻣﻊ ذﻟك، ﻣن اﻟﻣﺗوﻗﻊ أن ﯾﮐون ﻟﺣزﻣﺔ اﻟﺗﺣﻔﯾز، اﻟﺗﻲ ﺗﺑﻟﻎ ﻣدﺗﮭﺎ ﺛﻼث ﺳﻧوات واﻟﺗﻲ ﺗم اﻹﻋﻼن ﻋن ﺗﻧﻔﯾذھﺎ ﻓﻲ ﺷﮭر ﯾوﻧﯾو، أﺛر ﻣﺑﺎﺷر ﻋﻟﯽ اﻟﻘطﺎع اﻟﻌﻘﺎري ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻣﺔ، وذلك بحسب تقرير صادر عن شركة الاستشارات JLL.

إقرأ أيضاً:هل ستنجح “أرامكو” في الحصول على حصة في “سابك” ؟

وقال مدير مكتب الشركة في أبوظبي، بيتر ستيبنغز: “حزمة الحوافز الاقتصادية الحكومية الجديدة لها آثار إيجابية على العاصمة من خلال مبادرات جديدة تؤثر بشكل مباشر على سوق العقارات، وكما هي الحال مع المحفزات الحكومية السابقة، ينبغي أن تؤدي إلى طفرة في الاستثمار، وستؤدي الحزمة الاقتصادية إلى تخفيض التكاليف بالنسبة إلى المطورين وتوفير تراخيص مزدوجة للشركات الواقعة في المناطق الحرة لتقديم عطاءات ومناقصات حكومية خارج المنطقة الحرة”.

سوق المكاتب

أما بالنسبة إلى سوق المكاتب، فقالت الشركة إن إيجارات المكاتب انخفضت بشكل طفيف في الربع الثاني، وأضاف التقرير أن مستويات التوظيف في أبوظبي تستمر في التأثر، خصوصاً في الهيئات الحكومية وكيانات الخدمات المالية، ما يضع ضغوطاً تنازلية على الإيجارات.

إقرأ أيضاً:ما هي التحديات التي تواجه القطاع العقاري في الخليج؟

وتقدر JLL دخول ما يقارب 39 ألف متر مربع من المكاتب إلى السوق بحلول نهاية العام 2018. ومن المتوقع أن تكون التسليمات في العام 2019 أقل بشكل ملحوظ حيث يظل المطورون حذرين بسبب انخفاض الطلب على المساحات المكتبية الإضافية.

وفي سياق منفصل، سجل سوق الضيافة زيادة بنسبة 2 في المئة في مستويات الإشغال وانخفاضاً بنسبة 7 في المئة في متوسط ​​المعدلات اليومية مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وبالتالي، انخفضت الإيرادات لكل غرفة بنسبة 4 في المئة في العام المالي 2018 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani