ماذا يجري بين “طيران الإمارات” و”الإتحاد”؟

تتطلع شركة طيران الإمارات الرائدة في دبي إلى الاستحواذ على شركة “الاتحاد للطيران” في خطوة من شأنها إنشاء أكبر شركة للطيران في العالم من خلال حركة المسافرين، وذلك وفقاً لما كشفت مصادر على دراية بالموضوع لـ “بلومبيرغ”.

إقرأ أيضاً:إيلون ماسك في ورطة

وتشير المحادثات، التي تمر في مرحلة أولية، إلى أن تستحوذ طيران الإمارات على شركة الطيران الرئيسية التابعة للاتحاد للطيران في أبو ظبي، والتي ستحتفظ بحقوقها بالصيانة ، وفقا لما ذكرته المصادر الذين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم، وقالوا أن المفاوضات قد تسقط لاحقاً.

في البداية رفضت كلتا الشركتين التعليق، قبل أن تنكر في وقت لاحق المحادثات. فقالت متحدثة باسم طيران الإمارات لرويترز “هذه الشائعة لا تمت للحقيقة بصلة”. كما نفى متحدث رسمي باسم “الاتحاد للطيران” صحة هذه الانباء المتداولة.

إقرأ أيضاً:نصائح لمساعدتك على تأسيس مشروع خاص بك

والشركتان من أكبر شركات الطيران في الشرق الأوسط. وطيران الإمارات مملوكة لحكومة دبي، مركز السياحة في المنطقة، في حين أن الاتحاد للطيران مملوكة لحكومة جارتها أبوظبي التي بفضل صادرات النفط هي أغنى عضو بالدولة الاتحادية التي تتألف من سبع إمارات.

وفي وقت سابق هذا العام، وقعت الشركتان اتفاقات للتعاون في بعض المجالات، من بينها اتفاق يسمح لطياري” الاتحاد” بأن ينضموا على أساس مؤقت إلى “طيران الإمارات” لمدة عامين. لكن في مايو أيار هذا العام، استبعد الشيح أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة طيران الإمارات اندماجا بين الشركتين.

إقرأ أيضاً:صورة إيجابية للاقتصاد الإماراتي

وتطور دبي مطارا جديدا سيكون بمقدوره يوما ما أن يستقبل حوالي 200 مليون مسافر سنويا ويحل محل مطار دبي الدولي، وهو حاليا الأكثر ازدحاما في العالم من حيث عدد المسافرين على رحلات الطيران الدولية. ومن ناحية اخرى، فإن من المقرر افتتاح صالة جديدة للركاب العام القادم في مطار أبوظبي الدولي حيث تتمركز الاتحاد للطيران.

وتعتبر “طيران الإمارات” أكبر شركة الطيران في العالم، وتحتل المرتبة الرابعة بشكل عام ، وفقًا للـ”إياتا” ، خلف أكبر ثلاث شركات طيران أمريكية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani