ماذا يجري بين “أبل” و”فولكس فاجن”؟
فولكس فاجن

مصدر الصورة: عالمي

تطورت طموحات شركة “أبل” ببناء سيارتها الخاصة الذاتية القيادة التي تعمل بالطاقة الكهربائية، وسعت الشركة إلى إقامة شراكات مع شركات تصنيع السيارات الفاخرة كـ”بي أم دبليو” و”مرسيدس-بنز” لتطوير سيارة ذاتية القيادة بالكامل. لكن بحسب بعض المصادر التي رفضت الكشف عن اسمها، انتهت هذه المفاوضات بعدما رفضت شركات السيارات طلبات “أبل” للسيطرة على البيانات والتصاميم. وبدلاً من ذلك، وقعت “أبل” صفقة مع شركة “فولكس فاجن” لتحويل بعض شاحنات T6 Transporter الجديدة لتصبح ذاتية القيادة لنقل الموظفين.

إقرأ أيضاً:الكويت تتصدر البلدان في السياحة

وتعكس صفقة “أبل” مع “فولكس فاجن”، التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقاً، فشل محادثاتها مع شركات تصنيع السيارات الأخرى واستمرار المتاعب وتقلص نطاق برنامج الشركة الذي تبلغ مدته أربع سنوات.

وعانى المشروع تغييرات متكررة ما أدى إلى أضرار بالمعنويات ومغادرة أكثر من ألف عضو قبل عامين، على حد قول موظفي “أبل” السابقين لصحيفة “نيويورك تايمز”، الذين أشاروا إلى أن المشروع يفتقر إلى خطة واضحة، بما في ذلك أهداف تجارية على المدى القريب. ومن المرجح أن تدفع عمليات الكر والفر شركة “أبل” أكثر في السباق باتجاه مستقبل القيادة الذاتية.

الصفقة مع “فولكس فاجن” يمكن أن تساعد في بث حياة جديدة في جزء من المشروع الذي كما ذكرته صحيفة “نيويورك تايمز” كان ضعيفاً في الغالب بسبب بدايات خاطئة.

إقرأ أيضاً:ماذا يحصل في السعودية قبل أسابيع من رفع الحظر عن قيادة النساء؟

وواجهت “أبل” بعض المنافسة الهائلة في مجال ذاتية القيادة، كـ”وايمو”، وهي الشركة التي تهتم بالسيارات الذاتية القيادة والتي تديرها شركة “جوجل” إضافة إلى الشركات الناشئة وبعض شركات تصنيع السيارات التي اختبرت الكثير من المركبات المستقلة على الطرق العامة لسنوات.

متى بدأت الشركة بالمشروع؟

تجدر الإشارة إلى أن شركة “أبل” بدأت في الأصل مشروعها للسيارات الذاتية القيادة – المعروف داخلياً باسم تيتان وT172 – في العام 2014. وفي ذلك الوقت، خططت الشركة لبناء سيارة واحدة من شأنها أن تنقلب على المجتمع والصناعة، على أن تكون نسخة السيارات من “أيفون”. وتعتزم الشركة العمل على سيارة كهربائية بدون سائق مع تصميم داخلي يشبه الصالة أو غرفة معيشة، حيث يواجه الركاب بعضهم البعض بدلاً من الطريق، وفقاً لموظفين سابقين في المشروع.

إقرأ أيضاً:كأس العالم 2018 سيعزز اقتصاد روسيا …ولكن أي منتخب سيفوز؟

وقامت “أبل” بتجنيد مبرمجي البرامج ومهندسي السيارات وعلماء الصواريخ وفريق التصميم الصناعي برئاسة جوناثان إيف، لإعادة وضع تصور للسيارة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani