أبو ظبي تعلن عن أكبر اكتشافاتها النفطية منذ عقود

أعلن المجلس الأعلى للبترول في إمارة أبو ظبي برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن اكتشاف موارد نفطية غير تقليدية في مناطق برية تبلغ نحو 22 مليار برميل.

وكشف المجلس في اجتماعه الافتراضي، أن احتياطات النفط التقليدية ارتفعت بمقدار ملياري برميل في الإمارة خلال الآونة الأخيرة.

إنجاز تاريخي

أبو ظبي تعلن عن أكبر اكتشافاتها النفطية منذ عقود

اعتبر المجلس هذه الخطوة، بمثابة الإنجاز التاريخي الكبير، وذلك  منذ الإعلان عن احتياطات الدولة من الموارد الهيدروكربونية قبل ثلاثة عقود مضت.

أما حجمه المقدر بـ22 برميل، فيمكن مقارنته بإمكانيات إنتاج أكبر عمليات النفط الصخري في أميركا الشمالية وفقاً لوكالة أنباء الإمارات.

وفي السياق، استعرض المجلس الأعلى للبترول النقلة النوعية التي تحققها “أدنوك ” في نشاطاتها المتعددة. لتقديم المزيد من الخدمات والمنتجات للعملاء لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من كل برميل نفط يتم إنتاجه وتكريره وبيعه.

وأصبحت أدنوك بفضل هذا التوسع أكثر تكاملاً في مجالات الشحن والخدمات اللوجستية والتخزين والتجارة والتداول .. وذلك عبر تأسيس شركتين تجاريتين جديدتين هما: “أدنوك التجارية ” و”أدنوك للتجارة العالمية “.

بدوره، يعزز هذا الاكتشاف من مكانة الإمارات في المركز السادس عالمياً في معدل ترتيب الدول التي تمتلك أعلى احتياطات نفطية.

قرارات المجلس الاستراتيجية في اجتماعه المنعقد افتراضياً

أبو ظبي تعلن عن أكبر اكتشافاتها النفطية منذ عقود

اعتمد المجلس الأعلى للبترول، خطة عمل “أدنوك” لزيادة استثماراتها الرأسمالية إلى 448 مليار درهم، خلال السنوات الخمس القادمة.

كما وافق المجلس خلال اجتماعه على ترسية ” أدنوك ” لمناطق جديدة لاستكشاف وإنتاج النفط والغاز، ضمن الجولة الثانية من المزايدة التنافسية التي أطلقتها أبوظبي في عام 2019.

وأعلنت “أدنوك” اعتزامها إعادة توجيه نحو 160 مليار درهم إلى الاقتصاد المحلي خلال الفترة من 2021 وحتى 2025 . إستهدافاً لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

إنجازات متتالية لـ “أدنوك”

أدنوك

تمكنت شركة “أدنوك” رغم صعوبات الوضع الاقتصادي تأثراً بفيروس كورونا، من استقطاب استثمارات أجنبية مباشرة تبلغ قيمتها نحو 62 مليار درهم لدولة الإمارات خلال العام الحالي.

وساهمت الشركة في توفير أكثر من 2000 وظيفة للمواطنين في القطاع الخاص، منذ عام 2018. مع انطلاق البرنامج حتى العام الجاري.

وتسعى “أدنوك” إلى توطين سلاسل التوريد ورفع نسبة الخدمات الاستراتيجية المحلية في قطاع النفط والغاز خلال الفترة المقبلة.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي