لماذا بلغ راتب صناع الأمل مليون درهم وما هي مسؤوليات الوظيفة ؟
من شروط وظيفة صناع الأمل أن يكون عمر المتقدم بين 5 و95 سنة

المبادرة الجديدة التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد، حاكم دبي، شغلت العالم. براتب مليون درهم سيتم توظيف صناع الأمل للمرة الأولى في دبي، وعلى الأغلب في العالم كله.

وفور الإعلان عن الوظيفة المغرية جداً، بدأ المهتمون بالتقدم لها والإعراب عن اهتمامهم بها على موقع لينكد ان، على الرغم من أن الإعلان لم يشرح الكثير عن مسؤوليات هذه الوظيفة.

مقابل راتب المليون درهم سيحمل الموظف سعيد الحظ مسؤوليات ضخمة وسينعكس آداءه على آداء الدولة ككل.

لماذا صناع الأمل؟

تتزايد الحاجة للأمل مع استمرار التقدم في المجتمعات. وتنبع حاجة دبي لهذه الوظيفة من سعيها للتحول إلى المدينة الأكثر سعادة على الأرض. ولكن لتحقيق ذلك، لا بد من زرع الأمل في نفوس السكان والمواطنين.

يقتبس كتاب توظيف الأمل، للكاتب هاري هوستون وباربرا بيري، قول ريتشارد لايارد، الإقتصادي البريطاني وعضو مجلس اللوردات البريطاني، “الناس في المجتمعات الغربية، وعلى الرغم من تزايد ثرواتهم، غير أن سعادتهم لم تتزايد بأي طريقة”.

ومع تزايد الثروات في الدول الخليجية إجمالاً، فلا بد أيضاً من أن تضمن الحكومات تزايد السعادة، وهذه هي الرؤية التي تحملها حكومة دبي بقيادة الشيخ محمد بن راشد.

يتابع الكتاب، ” تحتاج المؤسسات بجميع أنواعها وأحجامها إلى السعادة، والأمل يساعد القادة في تحقيق ذلك”.

 

أهداف صناع الأمل

سيعمل صناع الأمل على تعزيز الأداء الوظيفي في المؤسسات الحكومية بما يحقق السعادة للجميع.

يقول الكاتب والمدرب ومستشار المؤسسات والقيادة بروس أندرسون، أن الموظف يعاني عادة من الإرهاق والتعب، والحل الأمثل للتغلب على ذلك يكمن في التكريز على صحته وإدارة الوقت.

الجزء الثاني من الحل يكمن في بناء ثقافة الأمل في المؤسسة بشكل كامل ما يخلق طقوس في المناعة.

سيتطلب على صناع الأمل وضع استراتيجة للأمل، وأدوات لقياس مستويات الأمل وتأثيرها على الأداء المهني.”

إقرأ هنا: البحث عن السعادة: 3 عوامل مفقودة في الدول العربية

شاهد الصور: 4 وجهات مستدامة حيث السعادة ترتبط بـ الطبيعة

تأثير الأمل على الأداء المهني

تشير الدراسات القليلة الموجودة إلى التأثير الكبير للأمل على الأداء المهني للموظف والذي ينعكس على إنتاجية المؤسسة. وهي تظهر في عدة أشكال أبرزها:

الطاقة

يشير كتاب توظيف الأمل إلى التأثير الكبير للأمل على طاقة الموظف. ويقول أن الطاقة الإيجابية المعدية هي الدافع لتصرفات الأشخاص.

ويقتبس جملة عن نائب الرئيس التنفيذي في ولز فارغو، كريغ ويلدريك، “الأمل يصدر الطاقة ويطلب تحكماً أقل وهيكلية أقل. فهو يدفع بالأشخاص للتكلم مع بعضهم البعض والبحث عن الحلول”.

ويتابع، “نحن نتحمل مسؤولية السماح لأنفسنا بأن نتأمل، وندعم أنفسنا، ونصبح أكثر تحملاً ومرونة”.

ويؤكد الكتاب أن الشعور بالأمل يولد طاقة إيجابية نحو التحرك لتحقيق الهدف المنشود.

 

الإيمان

إذا كان الأمل يتمثل بالطاقة الإيجابية، فإن الدافع لهذا الأمل هو الإيمان.

يقول غلين يوليبوس، رائد الأعمال في إحدى مقالته، “الأمل يمسح نظام المعتقدات ويسمح لك بتجديد إيمانك بالرسالة، الشخص والفرد، لتتحمل مسؤولية تحسين نفسك، والإيمان بقدرتك على العثور على حلول للمشاكل، الحلول التي لم تفكر بها من قبل”.

وبالنسبة لكتاب توظيف الأمل، فإن الأمل هو فعل ثقة كبير للإيمان بالقيادة، ورؤيتها، وقدرتها على تنفيذ هذه الرؤية.

خلال الأزمات، يتدخل الأمل في توفير موقف واثق، ومقاربة شخصية لحل لمشاكل والتركيز على التعلم والاحتفال بالنجاح.

 

الواقعية

من المهم لصناع الأمل أن يرتكزوا في صناعة الأمل على الواقعية. فالأمل الصادق والموثوق يرتكز على ما هو واقعي. لذلك لا بد من الاعتراف بالعوائق والصعوبات والمشاكل التي تواجه الأعمال في الطريق. ومن ثم السماح للموظف باختيار الحل الأمثل والتصرف بناءً على اختياراته.

ويقول كتاب توظيف الأمل، “عندما ندرك الحقيقة، يمكننا أن نفكر في الحلول المتاحة. الحلول تخلق الأمل والاحتمالات”.

 

لماذا راتب مليون درهم؟ 

عندما تحمل وظيفة صانع الأمل فأنت تتحمل مسؤولية مساعدة مدينة كاملة، فإذا نجحت في تحقيق ذلك ستستحق مليون درهم وأكثر.

إقرأ هنا: 11 مبادرة مستقبلية أطلقها الشيخ محمد بن راشد خلال 11 سنة من حكم دبي

إقرأ أيضاً: لماذا احتلت دول الخليج المراتب الأخيرة على المؤشر العالمي لسعادة الموظفين؟


شاركوا في النقاش
المحرر: Bassema Demashkia