للمستثمرين.. نصائح لتفادي التقلبات ومواصلة العمل لتفادي

شهد العالم، هذا العام، واحداً من أكبر التقلبات الاقتصادية، وشهد سعر الاستثمار صعوداً وهبوطاً أثّر على صغار المستثمرين مثلما فعل بالكبار.

ومنذ نحو 3 شهور، بدأت بورصات العالم تشهد تصحيحاً يُسبب القلق أكثر من الراحة، لا سيما مع انعدام الرؤية بشأن المستقبل، وسط استمرار تفشي كورونا، الذي أصاب أكثر من 31 مليوناً حول العالم.

ونظراً لعدم معرفو أحد متى يمكن أن يصدر لقاحاً مُعتمداً يقضي على هذا الفيروس، فمن الأفضل حُسن إدارة رأس المال لتفادي أي تقلبات اقتصادية أخرى.

وفي هذا الصدد، يقول كبير مسؤولي الاستثمار في UBS Wealth Management، مارك هيفيل: “إن المستثمرين الذين يحتفظون بأموال على الهامش وينتظرون تصحيحاً اقتصادياً كبيراً. هم يخاطرون بطموحاتهم، وخصوصاً إذا وصل اللقاح المنتظر في وقتٍ أقرب من المتوقع”.

وتفادياً لأي تقلبات اقتصادية محتملة، قدّم هيفيل عدداً من النصائح للمستثمرين، نتعرّف إليها في التالي.

الاستفادة من التقلبات الاقتصادية المقبلة

التقلبات الاقتصادية

يتوقّع هيفيل استمرار التقلبات على المدى القصير، إلا أنه يرى الأمر أفضل بالنسبة للمدى الطويل. لذلك فهو ينصح المستثمرين بالبدء في استثمار الأموال الزائدة لديهم الآن.

ويطالب المستثمرين ببناء استراتيجية منضبطة للاستثمار على المدى الطويل تغطي كافة الحلول والخيارات.

البحث عن أفضل بيئة للاستثمار

هيفيل

إن قرار تخفيض أسعار الفائدة اتخذته دول عدة ضمن خطة مواجهة تحديات كورونا. لذا، على المستثمرين العمل بشكلٍ جاد للعثور على عائد مقبول في ظل بيئة أسعار، ذات فائدة منخفضة.

إلى جانب ذلك، لا بد من السعي لتوليد الدخل من خلال الأسهم التي تدّر أرباحاً عالية.

ويرشّح هيفيل الاستثمار في السندات السيادية للأسواق الناشئة، السندات الخضراء، والسندات الآسيوية ذات العائد المرتفع، فهي توفر فرصاً لتحقيق العائد المطلوب.

الاستثمار في السلع الأساسية

التقلبات الاقتصادية

يرى هيفيل أن مؤشرات السلع الأساسية ستشهد ارتفاعاً في الأشهر المقبلة، وسترتفع السلع الدورية مع بدء الاقتصاد في التعافي.

وأشار إلى أن الذهب أيضاً، لا يزال جاذباً للاستثمار، وسط بيئة أسعار الفائدة السلبية، وعدم اليقين الجيوسياسي المتزايد.

التوافق مع أهداف الأمم المتحدة المستدامة

هيفيل

يقول هيفيل إنه مع تعافي الاقتصادات من آثار أزمة كورونا، فإنها ستنفق المزيد على المبادرات الخضراء.

وينصح المستثمرين بالاستفادة من تلك المبادرات، من خلال الاستثمار في بنك التنمية متعدد الأطراف، أو السندات الخضراء، أو الاستثمار في الأسهم التي تتوافق مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher