كيف هو وضع قطاع السياحة في أبو ظبي؟

صادقت اللجنة التنفيذية في أبوظبي في يونيو الماضي على خفض الضريبة على الغرف والخدمات السياحية من 6% إلى 3.5% وخفض رسوم البلدية من 4% إلى 2% ودخلت حيز التنفيذ في 1 يوليو. ووافقت اللجنة على اقتراح لخفض رسوم البلدية للغرف الفندقية من 15 درهماً (4 دولارات) إلى 10 دراهم (3 دولارات) في الليلة وتغيير فترة تحصيل الرسوم من كل شهر إلى كل ستة أشهر لتسهيل تنفيذ أصحاب الفنادق مسؤولياتهم الإدارية.

إقرأ أيضاً:في يوم المرأة الإماراتية… ما هي نسبة الاستثمارات النسائية في عقارات دبي؟

وإلى جانب خفض التكاليف الخاصة بالضيوف، من المتوقع أن تؤدي التغييرات الأخيرة إلى تعزيز معدلات إشغال الفنادق وإيرادات الغرف، وعلى المدى الطويل جذب المزيد من المستثمرين إلى مشروعات فندقية وسياحية جديدة.

وستعزز هذه الجهود من خلال إلغاء مجلس الوزراء الإماراتي لرسوم التأشيرات للسياح العابرين المقيمين في الإمارات لمدة 48 ساعة أو أقل لتشجيع المزيد من حجوزات الفنادق والإنفاق على السياحة وعروض البيع بالتجزئة. ووافق مجلس الوزراء على اقتراح للسماح للسياح بتمديد إقامتهم لمدة 96 ساعة مقابل رسوم قدرها 50 درهماً (14 دولاراً) وفي منتصف شهر يوليو.

إقرأ أيضاً:إنجازات عالمية متعددة حققتها المرأة الإماراتية …نستذكرها في يومها

زيادة نزلاء الفنادق بنسبة 4.9 ٪

من المتوقع أن تؤدي الإصلاحات إلى تعزيز أداء قطاع الضيافة في الإمارة، الذي شهد زيادة كبيرة في الحجوزات في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام وفي العام 2017. وارتفع عدد نزلاء الفنادق بنسبة 4.9% على أساس سنوي  بين يناير ومايو إلى 2.1 مليون، وفقاً لتقرير صدر حديثاً من دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي. وشهدت زيادة الحجوزات معدلات إشغال للغرف في 31.236 غرفة في الإمارة بمعدل 75% في الفترة، بزيادة قدرها 1.4% على أساس سنوي.

وبقي الضيوف لفترة أطول، مع ارتفاع متوسط ​​مدة الإقامة إلى 2.7 ليلة، ما يمثل زيادة قدرها 2.4% على أساس سنوي. وجاء أكبر عدد من الزوار الأجانب في الفترة من يناير إلى مايو من الصين والهند. وارتفع عدد النزلاء الصينيين بنسبة 19.9% على أساس سنوي إلى 192.500، في حين قفزت تسجيلات الفنادق التي قام بها الهنود بنسبة 22.2% إلى 119.900.

إقرأ أيضاً:لماذا تراجع ماسك عن تحويل “تسلا” الى شركة خاصة؟

ومع ذلك، ظلت السياحة الداخلية القوة الدافعة الرئيسية لقطاع الفنادق، إذ بلغت أكثر من 1.5 مليون، بزيادة 7.9% على أساس سنوي.

مناطق الجذب الثقافية والترفيهية الجديدة

يأتي الأداء الإيجابي على خلفية النمو في الإمارة لجهة المعالم الثقافية والترفيهية، مثل متحف اللوفر أبوظبي الذي تبلغ تكلفته مليار دولار والذي أدى إلى ارتفاع كبير في عدد القادمين وحجوزات الفنادق في الشهر التالي لافتتاحه في نوفمبر من العام الماضي، مع ارتفاع أرقام الضيوف بزيادة 17.6% على أساس سنوي.

ومن المتوقع أيضاً أن تساعد المشاريع الضخمة في السنوات الخمس القادمة في الحفاظ على أعداد السياح، ما سيدعم بدوره هدف دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي لتحقيق نمو للزوار بنسبة 11% سنوياً ليصل إلى 8.5 مليون بحلول 2021.

إقرأ أيضاً:هل أنت على المسار المهني الصحيح؟

وتشمل هذه المشاريع عروض في قطاع السياحة الترفيهي والسياحي، مثل متنزه «وارنر براذرز» أبوظبي الترفيهي الذي افتتح في أواخر شهر يوليو ومنتجع جزيرة السعديات المقرر افتتاحه في نوفمبر والمزيد من المشاريع كمتنزه الحياة البحرية «سي وورلد أبو ظبي» المقرر الانتهاء منه في العام 2022.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani