كيف سيكون قطاع الطيران في دول مجلس التعاون الخليجي في العام 2018؟

مصدر الصورة: عالمي

من المتوقع أن يكون العام 2018 صعباً لقطاع الطيران في دول مجلس التعاون الخليجي وأن يجلب الكثير من التحديات التي تشمل ارتفاع أسعار الوقود والحمائية والتوتر الجيوسياسي. وبالرغم من ذلك، قال محللون إنه من المرجح أن يرتفع النمو والمنافسة على حد سواء في العام 2018 لدى الشركات المنخفضة التكاليف، خصوصاً مع إضافة المزيد من الاتجاهات وارتفاع مستوى المنتجات.

إقرأ أيضاً:فضيحة “أبل” تتفاعل… والأخيرة تحاول استعادة ثقة عملائها بهذه الطريقة

عام مالي جيّد

بالنسبة إلى الوضع المالي، توقعت الرابطة الدولية للنقل الجوي أن تحقق شركات الطيران في الشرق الأوسط أرباحاً إجمالية قدرها 600 مليون دولار في العام 2018 ، أي ضعفي الأرباح للعام 2017، ولكنه لا يزال أقل بكثير من الأرباح التي تم سُجلت في العام 2016. وتوقعت أيضاً في تقريرها أن تشهد شركات الطيران في الشرق الأوسط نمواً في الطلب بنسبة 7% في العام 2018، بالرغم من التحديات الناجمة من انخفاض عائدات النفط والصراع الإقليمي إلى ازدحام المجال الجوي والقيود المفروضة على السفر إلى الولايات المتحدة.

إقرأ أيضاً:تعرفوا على صفات الموظف الناجح بحسب “غوغل”!

“طيران الامارات” الأولى عالمياً

أظهرت دراسة ألمانية متخصصة احتلال شركة “طيران الإمارات” المرتبة الأولى باعتبارها أكثر شركات الطيران أمناً في العالم في العام 2017، في حين وصلت شركة “طيران الاتحاد” إلى مرتبة متقدمة.

إقرأ أيضاً:هذه هي قائمة بأكثر 5 أفلام تحقيقاً للإيرادات ! فهل شاهدتها؟

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن الدراسة أجراها مكتب أبحاث حوادث الطيران في هامبورج ومركز تقييم بيانات حوادث تحطم الطائرات. وجاءت في المركز الثاني شركة Air Shuttle النروجية، ثم البريطانية Virgin Atlantic Airways لتأتي شركتان أوروبيتان في المراكز العليا في القائمة. وتلا المراكز الثلاثة الأولى هذه كل من KLM الهولندية ثم EASYJET البريطانية ثمFine Air  الفنلندية.

إقرأ أيضاً:“أمازون” تكشف للمرة الأولى عن عدد الشحنات التي وزعتها في 2017

واحتلت كل من طيران الاتحاد الإماراتية، وسبيريت ايرلاينز/ الأمريكية وjetstar الاسترالية وAir arabia الإماراتية، المراكز اللاحقة.وجاءت شركة Euro wings الألمانية في المركز الـ16، و احتلت Lufthanza، أكبر شركة طيران ألمانية، المركز الـ22 و condor في المركز الـ53.

ويقيس باحثو المركز درجة أمان الشركات بحسب أداء حركة النقل نسبةً إلى عدد الحوادث وإجمالي الخسائر خلال الأعوام الثلاثين الماضية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani