كيف تحقق الامارات تنوعاً ملحوظاً في اقتصادها؟

مصدر الصورة: عالمي

تطمح دولة الإمارات العربية المتحدة لامتلاك اقتصاد من الاقتصادات الأكثر تنوعاً في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولا سيما مع مكانتها الحالية باعتبارها مركزاً عالمياً للخدمات المالية والنقل، فضلاً عن احتلالها المرتبة 17 بين الاقتصادات الأكثر تنافسية في العالم وذلك وفقاً لمؤشر التنافسية العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي 2017-2018.

اقرأ ايضاً:إليكم 6 نشاطات مجانية يمكنكم القيام بها في الإمارات

وتعمل الدولة حالياً على وضع جدول أعمال للتنمية تعنى بالقطاعات غير المعتمدة على النفط وتتمثل بالتنوع الاقتصادي والاستثمار في البنية التحتية وتطوير رأس المال البشري والتموضع الإقليمي والجيوسياسي والحاجة الملحة إلى الابتكار وأخيراً الاستدامة البيئية وأمن الموارد.

التنوع الاقتصادي

أشار تقرير صندوق النقد الدولي للتنويع الاقتصادي في البلدان العربية المصدّرة النفط للعام 2016 إلى أن النفط شكل 63% من الناتج الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة في العام 2014. وتعمل الإمارات على تمكين الأجانب من امتلاك أنواع معينة من الشركات بشكل كامل بهدف المساعدة في تحفيز قطاع التصنيع المحلي.

اقرأ ايضاً:كم سترتفع كلفة المعيشة في الإمارات بعد تطبيق القيمة المضافة؟

الاستثمار في البنية التحتية

صنفت البنية التحتية في الإمارات في المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وحلت في المرتبة الخامسة عالمياً، وذلك وفقاً لمؤشر التنافسية العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي 2017-2018. ويعود ذلك إلى الجودة العالية للطرق والموانئ والمطارات في دولة الإمارات وما توفره من مستوى عال من الاتصال عبر الهاتف المحمول.

اقرأ ايضاً:ما سبب اهتمام فرنسا بالاستثمار في الإمارات؟

رأس المال البشري

يشهد سوق العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة انقساماً حاداً. ففي حين ينجذب المواطنون بشكل أساسي إلى الوظائف المرتفعة الأجر المتوافرة في القطاع العام، إن الأشخاص من غير المواطنين يميلون إلى شغر وظائف منخفضة الأجر نسبياً في القطاع الخاص. وابتداءً من العام 2011، إن نحو 90% من العمالة في أبوظبي كانوا من غير المواطنين، وذلك وفقاً للبيانات الحكومية.

اقرأ ايضاً:دبي تخطت باريس ونيويورك باحتلالها المرتبة السادسة في هذه القائمة العالمية

الموقع الإقليمي والجيوسياسي

قام مؤشر المدن الآمنة الصادر عن وحدة الاستخبارات الاقتصادية للعام 2017، الذي يأخذ بالاعتبار السلامة الشخصية والأمن الرقمي وعوامل أخرى، بتصنيف مدينة أبوظبي في المرتبة 28 على مستوى العالم، متخلفة عن روما بمرتبة واحدة ومتقدمة على الدوحة بمرتبتين. ودفعت الاضطرابات الاجتماعية في المنطقة دولة الإمارات إلى دعم الجهود الإنسانية ومكافحة التطرف القائم على العنف والتركيز على الأمن الوطني والإقليمي.

الحاجة الملحة إلى الابتكار

حلت دولة الإمارات العربية المتحدة، في تقرير التنافسية العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، في المرتبة 25 من بين 137 دولة على مستوى الابتكار، وجاءت الأولى على مستوى المشتريات الحكومية من المنتجات التقنية المتقدمة.

ويعتبر عنصر الابتكار بالغ الأهمية لدولة الإمارات العربية المتحدة عبر تقوية قطاع التمويل والتعليم والرعاية الصحية والنقل. وتعمل الإمارات على جذب المستثمرين الذين يعملون وفقاً لسياسات اقتصادية وتجارية ليبرالية، خصوصاً في المناطق الحرة.

الاستدامة البيئية وأمن الموارد

تمثل إزالة الكربون من مشاريع الطاقة والبنية التحتية ومساعدة البلدان المجاورة على مواجهة التغير المناخي عنصرين رئيسيين ضمن استراتيجية حكومة الإمارات العربية المتحدة. ونجحت في تسخير الطاقة الشمسية، إذ ورد في تقرير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة للعام 2015 حول توقعات الطاقة المتجددة أن الإمارات أشارت إلى أن نسبة موارد الطاقة المتجددة قد ترتفع ما يعادل أقل من 1% من إجمالي مزيج استهلاك الطاقة إلى 10% بحلول العام 2030، ما يمكن بدوره أن يحقق وفورات سنوية صافية لصالح الحكومة بمقدار 1.9 مليار دولار.



شاركوا في النقاش
المزيد من أعمال