كيف تحدد أهدافك المالية وتجعلها قابلة للتنفيذ في 2021؟

خلال يومين يبدأ العام الجديد وهو فترة مثالية لتقييم مسارك، والوقوف على الأهداف المالية التي تم النجاح في إنجازها وتلك التي لم تتحقق بعد.

والأهداف التي يفضل مراجعتها خلال هذه الفترة، لا تقتصر على الاجتماعية أو المهنية والعائلية فقط، ولكنها أيضاً تشمل المالية لما لها من تأثير على باقي الجوانب الأخرى.

وتنقسم الأهداف المالية إلى “قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل”، ويعمل الأشخاص من خلالها على تحسين أوضاعهم من خلال الادخار أو جني المزيد أو حتى انشاء صندوق طوارئ.

وتتمثل الأهداف المالية في: “إنشاء صندوق للطوارئ، تسديد الديون، البدء بالاستثمار، الادخار للتقاعد، زيادة ثروتك، تجنب المصاريف غير الضرورية، والحصول على مصادر دخل أخرى”.

تحديد الهدف أولى خطوات النجاح

الادخار

يطمح كثيرون إلى تحسن الوضع المالي بدون التركيز على واقعية تطلعاتهم، لذا فتحديد الهدف، والوقوف على إمكانية تحقيقه أولى خطوات النجاح في تنفيذه.

وهناك أربع خصائص للأهداف يأتي على رأسها “التحديد”، وهو تقدير حجم المبلغ المالي السنوي المرغوب في توفيره، أو تحديد القيمة المراد استثمارها أو حجم الدين واجب السداد خلال العام.

وتعتبر “القابلية للقياس” أحد الخصائص التي يجب الوقوف عليها قبل الشروع في العمل، بحيث تكون الأهداف قابلة للتقدير من وقت لآخر ورصد نتائج العمل بها.

وعلى الراغب في النجاح أن يضع حد زمني لتحقيق الهدف، بما يسمح له بالوقوف على النتائج وتقييم حجم التقدم من عدمه بعد انتهاء المدة ذاتها.

وتقتضي الضرورة مراجعة الواقع الذي يعيشه الشخص، ليتمكن من وضع أهداف قابلة للتنفيذ من خلال مراجعة الميزانية المتاحة وموارد العمل.

خطوات تساعدك على تحقيق أحدافك المالية

الادخار

هناك عدد من الخطوات التي تساعد الأشخاص على تحقيق أهدافهم المالية، يأتي في مقدمتها التدوين المستمر. إذ إن عدداً من الدراسات أكدت أن كتابة خطوات العمل وتوثيقها تساعد في تنبيه العقل بشكل مستمر للعمل على انجاز المهام العالقة.

وعادة ما تتطلب الكثير من الأهداف التقسيم حتى تكون قابلة للتنفيذ، سواء على فترات زمنية أو خطوات العمل ذاتها، لتجتمع بعد إتمامها في الشكل الإجمالي النهائي للهدف المراد تحقيقه.

تتمثب الخطوة الأخيرة في مراقبة تنفيذ الأهداف وهو يساعد على ملاحظة أوجه القصور وإمكانية تدارك الأخطاء وصولاً لمرحلة الإكتمال النهائي.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي