كم ستطرح “أرامكو” من أسهمها للاكتتاب و متى؟

مصدر الصورة : عالمي

تعد شركة أرامكو السعودية أضخم من أيّ شركة نفط أخرى، إذ تنتج أكثر من 10 ملايين برميل نفط خام في اليوم  الواحد، ما يعادل واحد من أصل كل عشرة براميل تستهلك حول العالم، أي أكثر بكثير من إنتاج الشركات Exxon وBP وShell. وتريد أرامكو الآن تريد أن تصل إلى رقم قياسي في العملية الكبرى في العالم لطرح أسهمها للاكتتاب، إذ إنه من المؤكد أن هذا الاكتتاب سيحظى بمئات الدولارات المضاعفة في السوق العالمية، لكن كم سهماً ستطرح الشركة؟ ومتى ستطرحها؟

اقرأ ايضاً:70 ألف وظيفة تنتظر المرأة السعودية في هذه القطاعات

يتوقع مسؤولون سعوديون أن تصل قيمة أرامكو إلى تريليوني دولار، ما يعادل حجم “أبل” و”فيسبوك” و”مايكروسوفت” مع بعضها. وسيعود بيع مجرد 5% من أسهم أرامكو بربح قدره 100 مليار دولار، ما يساوي 4 أضعاف اكتتاب أسهم مجموعة “علي بابا”.

اقرأ ايضاً:أي دولة ستؤثر في تحولات تجارة الغاز في العالم ؟

أرامكو تؤكد طرح أسهمها للاكتتاب في 2018

تؤكد شركة “أرامكو” السعودية، عملاقة النفط في المملكة، أن عملية بيع جزء من أسهمها في 2018 تسير في الطريق المخطط لها، وسط تساؤلات متزايدة حول تفاصيل تنفيذ العملية المالية الكبرى من نوعها في التاريخ.

اقرأ ايضاً:محاربة الفساد في السعودية مستمرة… وها هي المستجدات الأخيرة

ووضعت السعودية خططاً لطرح الأسهم في السوق المحلية وفي سوق عالمية، مثل نيويورك أو لندن، إلا أن الشركة لا تزال تبحث عن السوق الأمثل لمثل هذا الطرح، في حال قررت أن يكون طرحاً عاماً.

وعن هذا الموضوع، كتبت “فايننشال تايمز” أن الشركة السعودية تدرس بيع حصة خاصة لحكومات أجنبية، من بينها الصين ومستثمرون آخرون، وسط تزايد المخاوف من جدوى طرح أسهم الشركة على المستوى الدولي.

إلا أن “أرامكو” ردت على الصحيفة معتبرة أن تقريرها “مجرد تكهنات.

اقرأ ايضاً:اذا يحصل بين “أوبر” و”سوفت بنك”؟

وفي مقابلة مع “سي إن بي سي”، شدد الرئيس التنفيذي لشركة “أرامكو” السعودية، المهندس أمين بن حسن الناصر، على أن الشركة لم تجر أيّ محادثات مع أيّ طرف بعد. وأوضح أن “أرامكو” السعودية لم تدخل في محادثات مع الصينيين أو غيرهم.

اقرأ ايضاً:الكويت تجذب هذا النوع من الاستثمارات

بلومبرج تطرح صعوبات قد تواجه أرامكو

على صعيد  متصل، نشرت وكالة بلومبرج الأميركية تقريراً حول الاكتتاب العام في شركة “أرامكو” وقالت إنه لم يعد سهلاً بيع الأسهم المطروحة كافة في الشركة الكبرى في العالم، فباتت المهمة أصعب وأكثر تعقيداً أمام شركة البترول السعودية بسبب خسارتها دعم مستثمري الأسهم الكبار.

اقرأ ايضاً:من هو المنافس الجديد لـ “نتفليكس”؟

وأدى انسحاب صندوق الثروة السيادية النرويجي إلى فقدان ركيزة من ركائز الاستثمار في “أرامكو” في توقيت حرج يبدأ فيه طرح أسهم الاكتتاب العام أو أثناء مرحلة تأسيس دفاتره. فالرياض الطامحة لتحقيق تريليونين دولار والرامية إلى تحصيل 100 مليار دولار من طرحها 5% من أسهم “أرامكو” للاكتتاب العام بحاجة ماسة إلى كل مستثمر مهماً، كبيراً كان أو صغيراً، وذلك بحسب وكالة بلومبرج الأميركية .

 


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael