قفزة نوعية في قطاع السياحة في الكويت

حقق الإنفاق السياحي والإشغال الفندقي في الكويت قفزة نوعية، إذ وصل إلى 57% بنهاية 2017، ما أدى إلى حلول الدولة في المركز الرابع خليجياً بمعدل نمو السياح القادمين إليها بـ4.2% سنوياً في خلال السنوات الخمس وبأقل بكثير من متوسط النمو لدول مجلس التعاون الخليجي البالغ 7.4%.

إقرأ أيضاً:الإمارات تستضيف بطولة كأس العالم للأندية 2018

وبلغ إجمالي الإنفاق على السياحة والرحلات في الكويت 6 مليارات دولار في خلال العام الماضي بمعدل نمو سنوي 11% تقريباً في السنوات الثلاث الأخيرة، وذلك بحسب التقرير الذي أصدرته مؤسسة “ألبن كابيتال” العالمية المتخصصة في أبحاث الضيافة والسياحة حول سوق الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي.

وأُنفقت 4.1 مليارات دولار على السياحة الترفيهية التي مثلت 71% من إجمالي القيمة، فيما استحوذت سياحة الأعمال على 29% من إجمالي القيمة بـ1.68 مليار دولار.

زيادة كبيرة

وأشار التقرير إلى نجاح الكويت في زيادة معدل الإشغال الفندقي ليصل الى 57% في العام الماضي، بزيادة هائلة وصلت إلى 20.6% في السنوات الثلاث الماضية، ما يعتبر قفزة نوعية.

إقرأ أيضاً:قطاع خدمات المركبات… سينمو 7 في المئة في السنوات المقبلة

وفي العام الماضي، شهد معدل العائد على إيرادات الغرفة الفندقية لليلة واحدة تحسناً كبيراً بنمو سنوي نسبته 10% ليصل إلى 126 دولاراً لليلة الواحدة، مقارنة بتراجع بنسبة 11% في 2016 ليصل في المتوسط إلى 114 دولاراً. وأرجع التقرير التحسن في عائد الغرفة لليلة واحدة إلى زيادة معدل الإشغال، وليس ارتفاع الأسعار.

ويأتي ذلك التحسن في قطاع الضيافة في الكويت بالتزامن مع خطة الدولة لإنفاق قرابة مليار دولار لتشجيع السياحة في السنوات السبع المقبلة باستهداف وصول عدد السياح إلى الكويت إلى 440 ألف سائح بحلول 2024.

قفزة نوعية في قطاع السياحة في الكويت Click To Tweet

إقرأ أيضاً:صناعة الورق…نمو يتحدى الصعاب

توقعات استثمارية

توقع التقرير أن تشهد الكويت اهتماماً كبيراً بالإنفاق الاستثماري في قطاع السياحة والضيافة في خلال الفترة المقبلة، متوقعاً تحسناً كبيراً في إيرادات ذلك القطاع وزيادة في عدد الغرف الفندقية بمعدل نمو سنوي 4.5% في الاعوام الاربعة المقبلة ليصل إلى أكثر من 10 آلاف غرفة فندقية بحلول 2022 مقارنة بـ8 آلاف غرفة بنهاية العام الماضي.

إقرأ أيضاً:“سيرفس هيرو”… المستهلكون يحددون أفضل الشركات

وسيكون لمدينة الحرير شمال الكويت دور كبير في نشاط قطاع السياحة والضيافة في الدولة، إذ ستضم مطاراً وأطول برج في العالم ومجمعاً رياضياً كبيراً ومراكز للمؤتمرات وميناء عالمياً يتضمن مراكز وشركات عالمية تقدم الخدمات اللوجستية للربط بين الشرق والغرب. وقدرت الحكومة أن يصل حجم الانفاق الاستثماري على مدينة الحرير إلى 132 مليار دولار.

أداء خليجي إيجابي

إقرأ أيضاً:«أوليس ناردين»…تاريخ عريق موغل في القِدَم

ومن المتوقع أن يشهد قطاع الضيافة بدول الخليج أداء ايجابياً في الأعوام الأربعة المقبلة وأن ينمو بمتوسط 7.2% سنوياً للسنوات الخمس المقبلة على أن تصل قيمة سوق الضيافة الخليجية إلى 32.5 مليار دولار بحلول 2022 مقارنة بـ22.9 مليار دولار بنهاية العام الماضي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani