قطاع الضيافة الخليجي يكتسب زخماً كبيراً

من المتوقع أن يكتسب قطاع الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي زخما إيجابيا نتيجة تعافي أسعار النفط والفعاليات الضخمة القادمة،  وأن ينمو بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 7.2 بالمائة ، من 22.9 مليار دولار في عام 2017 إلى 32.5 مليار دولار في عام 2022.

إقرأ أيضاً:سوق الأسهم السعودية تدخل مرحلة جديدة

وعلى صعيد الدول، من المتوقع أن تتراوح قطاعات الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي من 6٪ إلى 12٪ ، مع ارتفاع مستوى الإمارات العربية المتحدة ، ويرجع ذلك جزئياً إلى معرض إكسبو 2020 دبي الذي من المتوقع أن يستقطب أكثر من 20 مليون زائر إلى البلاد.

كما توقع التقرير أن تزداد حصة الإمارات من حجم قطاع الضيافة الخليجي، لتصل إلى 23.4% في عام 2022، مدفوعة بالمعروض الكبير من الغرف الفندقية.

إقرأ أيضاً:5 نصائح لتصبح أفضل مدير تنفيذي!

ومن المتوقع أن ينمو عدد السياح الدوليين القادمين إلى الإمارات بنسبة 4.3% سنوياً، إلى 25.5 مليون زائر بحلول 2022، فيما من المتوقع أن يشهد المعروض الفندقي نمواً بنسبة 6% ليبلغ 183 ألفاً و718 غرفة فندقية، حتى عام 2022.

وخلال الفترة المتوقعة، سيشهد متوسط سعر الغرفة اليومي في الإمارات نمواً نسبته 1.3% إلى 149 دولاراً (548 درهماً) حتى 2022، في حين من المتوقع أن تنمو إيرادات الغرفة المتاحة من الفنادق والشقق الفندقية بمعدل سنوي مركب نسبته 2.1% إلى 116 دولاراً (427 درهماً) بحلول 2022. ومن المتوقع أيضاً أن تنمو سلطنة عمان بمعدل أعلى من متوسط دول مجلس التعاون الخليجي.

إقرأ أيضاً:5 نصائح لتتملك عقارك في دولة الإمارات

هذا وتوقع تقرير صادر عن شركة “ألبن كابيتال” أن يكون الانتعاش بطيئاً ولكن بثبات بفضل زيادة في الطلب على قطاع الضيافة. فعلى سبيل المثال، من المتوقع أن يزيد معدل الإشغال في دول مجلس التعاون الخليجي من 62 في المائة في عام 2017 إلى 68 في المائة في عام 2022 ، في حين من المتوقع أن يرتفع المعدل اليومي (ADR) بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 1.1 في المائة إلى 161 دولار في عام 2022، وأن ترتفع إيرادات الغرفة بمعدل سنوي مركب يبلغ 2.9 في المائة إلى 109 دولارات في عام 2022.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani