قطاع السياحة في السعودية في تطور مستمر

يُعتبر قطاع السياحة في السعودية واحداً من أهم القطاعات الناشئة في المملكة، وتعتبر السياحة الدينية واحدة من أهم ركائز الاقتصاد في البلاد. إذ من المتوقع أن تحقق المملكة إيرادات تصل إلى 22.2 مليار ريال سعودي من السياحة الداخلية والخارجية، باستثناء نفقات السفر للأغراض الدينية خلال صيف 2018، حسبما أفاد مركز المعلومات والأبحاث السياحية (MAS). كما توقع المركز أن تنمو السياحة الوافدة بنسبة 15.9٪ لتصل إلى 8.7 مليار ريال سعودي خلال نفس الفترة. واستقطبت المنطقة الشرقية أكبر عدد من السياح الوافدين بنسبة 45.9٪ ، تلتها الرياض بنسبة 27.2٪.

إقرأ أيضاً:سلطة دبي المالية تدخل على خط أزمة “أبراج كابيتال”

أما السائحون القادمون من دول مجلس التعاون الخليجي فيمثلون النسبة الأكبر بنسبة 50.8٪ ، يليهم الآسيويون الجنوبيون بنسبة 15.2٪ والزائرون من الشرق الأوسط بنسبة 12.8٪.

رؤية السعودية 2030

يحتل بند السياحة مكانة خاصة في رؤية السعودية 2030، لما لهذا القطاع من فرص كبيرة للنمو ودعم الإيرادات الغير نفطية للملكة. فقد توقعت منظمة السياحة العالمية، ارتفاع إسهام السياحة في الناتج المحلي الإجمالي السعودي إلى 300 مليار ريال وهو ما يعادل 80 مليار دولار بحلول العام 2026، وأعربت عن تفاؤلها بنمو السياحة الداخلية بالمملكة إلى 40 % بحلول 2020 بعد أن سجلت 5.4 ملايين رحلة خلال العام 2016.

وأضاف تقرير المنظمة أن إنفاق السعوديين بالخارج بلغ نحو 500 مليار ريال خلال السنوات العشر الأخيرة ، ولفت التقرير إلى زيادة العائد من السياحة من 57 مليار ريال في العام 2004، إلى 167 مليار ريال بنهاية 2016.

إقرأ أيضاً:هل الإعلانات المستهدفة تطاردك؟ إليك كيفية التخلص منها

كما أبرز التقرير أهمية الكثير من المواقع السياحية والتراثية في المملكة بجانب السياحة الدينية المتوقع أن تستقطب 30 مليون حاج ومعتمر بحلول 2030.

مباردات حكومية

وكانت قد كشفت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عن مبادرتها لتطوير جزر فرسان بمنطقة جازان وتحويلها إلى وجهة سياحية مميزة كجزء من برنامج التحول الوطني 2020، متوقعة أن تسهم المبادرة في تحقيق إيرادات سنوية تقدر بنحو 531 مليون ريال، ووصول نحو 375 ألف سائح سنويًا للجزيرة، وتوفير 1760 غرفة فندقية، وتوفر فرص عمل تقدر بنحو 6212 وظيفة مباشرة.

إقرأ أيضاً:كيف تأثرت أرباح “أوبر” بعد قرار نيويورك بتوقيف تراخيص مركبات شركات النقل الذكي؟

وأشارت الهيئة إلى أن المبادرة تسعى لاستغلال ميزات جزر فرسان من حيث وفرة الشعاب المرجانية والشواطئ الخلّابة والتراث الحضاري الغني والخصائص الثقافية الفريدة والمياه النقية والموقع الجغرافي المميز، إلى جانب وفرة غابات المانجروف والكائنات البحرية المتنوعة والحيوانات والطيور النادرة.

وأوضحت الهيئة أن المبادرة تضم عددًا من المنتجات السياحية من فنادق ومنتجعات بيئية ساحلية ومراكز وأنشطة بحرية ومواقع ترفيهية وخدمية ومواقع تراثية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani