قصة 8 نساء سعوديات حققن إنجازات في الأدب والفن والفضاء

مصدر الصورة: عالمي

استطاعت المرأة السعودية أن تكسر حاجز المنع والخوف، وسعت جاهدة لنيل مكاسبها حتى قبل أن يُسمح لها وتحدت كل الضغوطات والصعوبات كمنعها من الانخراط في الحياة السياسية والرياضية.

والمرأة العربية الأولى التي وصلت الى قمة جبل “إيفرست” هي من الجنسية السعودية وسيدة الأعمال العربية الأقوى من الجنسية السعودية أيضاً، و في ما يلي بضع قصص عن نجاح المرأة السعودية لم تعرفونها من قبل.

اقرأ ايضاً:5 أسباب تجعل بطاقات الائتمان أكثر أماناً من العملات النقدية

دلما ملحس

بدأت دلما بالمشاركة في مسابقات ركوب الخيل، وكان عمرها إثني عشر عاماً، عندما سافرت إلى روما للمشاركة في بعض المسابقات، ثم سافرت إلى فرنسا للتدريب في مركز الفرسان للفروسية في مدينة شانتيلي الفرنسية.

لكن نقطة التحول الكبرى في حياة دلما كانت في العام 2010، عندما شاركت في دورة الألعاب الأولمبية للشباب في سنغافورة بصفتها اللاعبة السعودية الأولى التي تشارك في الأولمبياد، وحصلت على الميدالية البرونزية فئة الفردي في قفز الحواجز.

اقرأ ايضاً:5 نصائح للحفاظ على بطارية حاسوبك المحمول !

رها محرق

في العام 2011،  تمكنت رها محرق من تسلق قمة جبل “كلمنجارو” في تنزانيا، وبالرغم من أنها كانت التجربة الأولى لها، نجحت في تسلق الجبل الذي يبلغ ارتفاعه 5895 متراً.

وأهلها نجاحها في هذه المغامرة لخوض تجارب أخرى، إذ تسلقت جبل “البروس” الذي يبلغ ارتفاعه 5600 متر والذي يقع في روسيا، علاوة على خوضها دورات تدريبية في جبلين في المكسيك هما: “إستاسيواتل” و”بيكوأوريزانا” يبلغ ارتفاع الأول 6230 متراً، فيما يبلغ ارتفاع الثاني 5536 متراً. وفي العام 2013، نجحت رها في تسلق قمة جبل إيفرست الذي يبلغ ارتفاعه 8850 متراً.

اقرأ ايضاً:بعد سلسلة التوقيفات في السعودية… ما هو وضع فندق “ريتز- كارلتون”؟

رجاء عالم

في العام 1987، أصدرت رجاء أعمالها الأدبية الأولى، وهي مسرحية تحت عنوان الرقص عن سن الشوكة، ثم توالت أعمالها الأدبية بعد ذلك مثل رواية “طريق الحرير” و”الموت الأخير للممثل”، لكن أبرز ما كتبته رجاء كان رواية طوق الحمامة، التي تدور أحداثها في مكة المكرمة، وتصف فيها الجانب الاجتماعي والإنساني للمملكة القديمة، إذ دارت الرواية على لسان شارع “أبو الروس” في مكة القديمة. فحصدت هذه الرواية جائزة البوكر النسخة العربية للعام 2011، لتصبح رجاء عالم الأديبة العربية الأولى التي تحصل على جائزة البوكر للرواية العربي.

اقرأ ايضاً:“سولاركوين” تنضم الى الـ “بيتكوين” والعملات الرقمية الأخرى

لبنى العليان

حصدت لبنى في مشوارها المهني الكثير من الجوائز أبرزها: لقب سيدة الأعمال للعام 2004 في حفل تسليم جوائز الإنجاز في حقل الأعمال العربي في دبي. وفي العام 2005، اختارتها مجلة “تايم” البريطانية ضمن الـ100 شخص الأكثر تأثيراً في العالم، واختارتها مجلة فوربس الأمريكية للعام 2016 ضمن قائمة النساء الأكثر تأثيراً في العالم، واختارتها مجلة فوربس الشرق الأوسط ضمن سيدات أعمال العربيات الـ100 الأقوى للعام 2017.

اقرأ ايضاً:هكذا بدأت قصة نجاح ريتشارد برانسون

مشاعل الشميمري

أشادت القيادة المركزية الأمريكية بطموح مهندسة الصورايخ ومراكب الفضاء مشاعل الشميمري، السعودية الأولى التي تعمل في وكالة ناسا للفضاء. وبحسب الفيديو الذي نشرته مشاعل عبر قناتها الخاصة على موقع “يوتيوب”، تعلمت في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي المرحلة الثانوية شاركت في المسابقة الأولى لابتكار “إنسان آلي”، وحصلت فيها هي وفريقها على المركز الأول في المنطقة، والمركز الثالث عالمياً من بين 400 مشارك، وتحلم مشاعل بإنشاء قاعدة استراتيجية لعلوم الفضاء في بلدها السعودية، وذلك من أجل منافسة العالم.

اقرأ ايضاً:بالفيديو: 2018 سنة التغيّرات والقرارات في السعودية

سمية الجبرتي

لا تزال إنجازات المرأة السعودية تطال الكثير من المجالات. ونتحدث هذه المرة عن الصحافية سمية الجبرتي التي نجحت في أن تصبح المرأة السعودية الأولى التي تتولى منصب رئيس تحرير صحيفة سعودية يومية، وهي صحيفة سعودي جازيت، الصحيفة اليومية الناطقة باللغة الانجليزية.

اقرأ ايضاً:بالفيديو: جماهير “ليفربول” تغني لصلاح… فمن هو؟

هيفاء المنصور

في العام 2012، أخرجت هيفاء فيلمها الروائي الأول تحت عنوان “وجدة”، وهو الفيلم الأول الذي يُصور بالكامل داخل المملكة السعودية. وفاز الفيلم بثلاث جوائز عالمية في مهرجان البندقية السينمائي الدولي في دورته 69، ورُشح لجائزة أوسكار أفضل فيلم بلغة أجنبية في العام 2013، وهو الفيلم السعودي الأول الذي يرشح لهذه الجائزة. وشارك فيلمها الجديد “ماري شيلي” في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي هذا العام، وتدور قصة الفيلم حول اللقاء الذي جمع بين الروائية الانجليزية “ماري شيلي” والشاعر الانجليزي “بيرسي شيلي”، الذي كان السبب في كتابتها رواية “فرانكشتاين”.

اقرأ ايضاً:بالأرقام: هل جودة التعليم في الكويت بخطر؟

نورة الفايز

في العام 2009، كسرت نورة الفايز حاجز المنع للمرأة السعودية، التي كانت ممنوعة من تبوؤ المناصب الوزارية، عندما أصبحت المرأة الأولى التي تصبح نائب وزير التعليم في المملكة السعودية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael