قصة نجاح سيدة الأعمال لبنى العليان
لبنى العليان

مصدر الصورة: رويترز

تعتبر لبنى العليان من سيدات الأعمال السعوديات الناجحات في قطاع الأعمال والمال فهي، إضافة إلى أنها تشغل منصب الرئيس التنفيذي لـ”مجموعة العليان المالية” في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط المساهمة في أكثر من 40 شركة عملاقة منها وكالة “كارفور”، عضو في اللجنة التنفيذية للمجلس العربي للأعمال المنبثق عن المنتدى الاقتصادي العالمي وعضو في مجلس إدارة البنك السعودي الهولندي والمرأة الأولى التي تُعيَن ضمن مجلس إدارة شركة سعودية.

إقرأ أيضاً:هذه الوظائف هي الأكثر طلباً في السعودية والإمارات

إضافة إلى ذلك، العليان عضو في مجلس إدارة الشركة العملاقة في مجال التسويق WPP وعضو في مجلس أمناء “مؤسسة الفكر العربي”، وتساهم في عدة مبادرات لإصلاح الشرق الأوسط، خصوصاً في مجلس الأعمال التجارية العربي التابع للهيئة الاقتصادية العالمية، وذلك في مجال الأعمال والتجارة والمال.

العليان ابنة رجل الأعمال الشهير سليمان العليان وولدت في مدينة عنيزة في منطقة القصيم شمال السعودية في العام 1955، ونالت شهادة الماجستير في مجال إدارة الأعمال من جامعة “إنديانا” في الولايات المتحدة الأمريكية.

إقرأ أيضاً:هل تستثمر “أوبر” في سوق الشرق الأوسط؟

نجاحات متتالية

تصدرت العليان المرتبة الأولى في قائمة ” السيدات العربيات الأقوياء” الصادرة عن مجلة “فوربس الشرق الأوسط” للعام 2017، واختارتها مجلة “أرابيان بيزنس الاقتصادية” ثاني أقوى شخصية نسائية للعام 2011 ضمن قائمة “السيدات العربيات الـ100 الأقوياء”. وحصلت في العام 2012 على الوسام الملكي السويدي للنجم القطبي من الطبقة الأولى وهي المرأة السعودية الأولى التي تنال هذا الوسام، تكريماً لجهودها في تعزيز العلاقات بين بلادها والسويد، وقادت بعض الشركات السويدية في السعودية كشركة “أطلس” و”كوبكو” و”سكانيا”.

إقرأ أيضاً:الجرائم المالية بارتفاع… والخطر بات أكبر

اكتتاب عام

كانت معلومات قد سرت العام الماضي أن عائلة العليان تدرس إدراج ما لا يقل عن 30% من شركتها السعودية في بيع قد يقدر قيمة النشاط بعدة مليارات من الدولارات.

وفي جديد هذه التطورات، قالت العليان إن توقيت طرح أجزاء من شركة عائلتها، التي تعد من المجموعات الكبرى في المملكة، للاكتتاب العام يتوقف على ظروف السوق والوضع الاقتصادي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani