فيناسترا: الخدمات المصرفية كخدمة سيكون لها أثر كبير على الخدمات المالية

أظهرت نتائج استطلاع استقصائي أجرته فيناسترا بأن الخدمات المصرفية كخدمة (BaaS) من المتوقع أن يكون لها أثر ملفت على القطاع المصرفي خلال الأشهر الاثني عشر المقبلة.

ومع أن غالبية الأسواق تتوقع بأن يكون هذا الاتجاه هو السائد على نطاق واسع – 85% من المستطلعين في المؤسسات المالية العالمية – إلا أن كل من 92% في هونج كونج، و90% في دولة الإمارات العربية المتحدة، و87% في سنغافورة يتوقعون بأن يكون تأثير الخدمات المصرفية كخدمة (BaaS) هو الأكبر.

وفضلاً عن ذلك، كشف الاستطلاع بأن ستة من بين كل 10 مستطلعين في دولة الإمارات العربية المتحدة يميلون إلى التعاون مع أطراف ثالثة في حال أنها تدعم نموهم من خلال إنشاء مصادر دخل أو خدمات جديدة بنسبة 61٪.

كما أشار آخرون بنسبة 61٪ أن التعاون يدعم نموهم من خلال تسرّع وتيرة الابتكار وتقديم طرقاً أفضل الخدمات الحالي.

فيما أشار العدد ذاته تقريباً من المشاركين في المنطقة بنسبة (59%) أنهم يفضلون التعاون مع أطراف ثالثة في حال أن هذا سيتيح لهم تقديم تجربة أفضل للعملاء.

وفي إطار الإعداد للتقرير الصادر بعنوان: “الخدمات المالية: استطلاع آراء المجتمع المحلي 2021”، تم إجراء مقابلات مع 119 مسؤولاً تنفيذياً من المتخصصين في قطاع الخدمات المالية انطلاقاً من مقراتهم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقد استقصت الدراسة آراء 785 متخصصاً في المؤسسات المالية والبنوك في كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وسنغافورة وفرنسا وألمانيا وهونج كونج ودولة الإمارات العربية المتحدة.

كما تتبّعت الدراسة الوضع الراهن لمشهد الخدمات المصرفية المفتوحة والخدمات المالية المفتوحة.

بالإضافة إلى التكنولوجيا والمبادرات التي من المرتقب أن تحدث فرقاً كبيراً في الخدمات المالية خلال العام القادم، وكيف انعكست تداعيات جائحة كوفيد 19 على القطاع ككل.

تشمل أبرز نتائج استطلاع فيناسترا المسجلة في دولة  الإمارات العربية المتحدة

من المتوقع أن يكون لمفهوم “الخدمات المصرفية المفتوحة” أكبر الأثر في مجالات التمويل التجاري والخدمات المصرفية للشركات.

  • أفاد 57٪ من المشاركين بأن هذا سينعكس على التمويل التجاري، في حين أشار 55٪ إلى الخدمات المصرفية للشركات تليها الخدمات المصرفية للأفراد بنسبة 53%.
  • أبدى المستطلعون ميلاً أكبر نحو الخدمات المصرفية المفتوحة وقدرتها على التحول إلى نمط الخدمات المالية المفتوحة.
  • أفاد 68٪ من المشاركين بأن مفهوم “الخدمات المصرفية المفتوحة” يشكل ركيزة أساسية ولاغنى عنها لمؤسساتهم، في حين أبدى 91٪ نوعاً من التوافق الجزئي أو الكلي على أن الخدمات المالية المفتوحة سيشكل ملامح مستقبل الخدمات المصرفية.
  • الذكاء الاصطناعي والخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول هي من المجالات التي تشكل أولوية قصوى للاستثمار على مدى الأشهر الاثني عشر المقبلة.
  • وصرّح أكثر من نصف المستطلعين (51٪) بأن مؤسساتهم تخطط للاستثمار في الذكاء الاصطناعي، في حين ذكر 44٪ بأن مؤسساتهم لديها خطط للاستثمار في الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول.
  • من المحتمل أن تشكل الإدارة العائق الأكبر أمام حركة الابتكار في القطاع المصرفي فيما يتعلق بالأنظمة الرقابية القائمة.
  • فقد أفاد المستجيبون في الإمارات بأن صناع القرار الذين يتبعون منهجية تفكير قديمة يشكلون العائق المحتمل بنسبة 58%، تليها تكاليف التطوير (49٪) والأنظمة الصارمة للغاية (49٪).

وقال إيلي روزنر، المسؤول الرئيسي للمنتجات والتكنولوجيا لدى “فيناسترا”، “تشير النتائج التي خلص إليها استطلاعنا كيف أن المؤسسات المالية تستفيد بالفعل من الخدمات المصرفية المفتوحة، وفي المقابل سيشهد هذا العام نشوء اتجاه جديد وهو الدور المتنامي لمفهوم الخدمات المصرفية كخدمة  (BaaS) . ونحن نرى بأن هذه المبادرات قد بدأت مسبقاً بتمهيد الطريق نحو تبني النهج الحقيقي للخدمات المالية المفتوحة، مما سيساعد مؤسسات الخدمات المالية على تطوير وتحسين الخدمات المقدمة إلى عملائها.” وأضاف روزنر بالقول، “فيما يتعلق بالخدمات المصرفية كخدمة (BaaS) على وجه الخصوص، يرى 81٪ من المستطلعين العالميين بأنها تعد بمثابة وسيلة لتنمية الأعمال وتعزيز قنوات التوزيع الخاصة بها واختصار الوقت اللازم لطرح المنتجات في السوق، فضلاً عن دورها في تبسيط العمليات وإجراءات الإنجاز. إن الرؤى والتصورات القيمة المستخلصة من العديد من المؤسسات المالية تلعب دوراً حاسماً في تحديد المرحلة المقبلة من رحلة تطور الخدمات المالية، لا سيما وأن البنوك وعملائها قد بدأت تتكيف مع فترة ما بعد الوباء، وبالتالي، سيكون بمقدور المؤسسات المالية تلك، بدعم من القطاع، تقديم خدمات أفضل للمجتمعات التي تعمل فيها.”

يتوفر التقرير والنتائج الكاملة هنا.


شاركوا في النقاش
المحرر: mona hamdan