“غازبروم نفط” الروسية للطاقة و”أرامكو” السعودية تتعاونان في ستة مجالات تكنولوجيّة

مصدر الصورة: عالمي

بعد توقيع شركتي “غازبروم نفط” الروسية للطاقة و”أرامكو” السعودية اتفاقاً بشأن التعاون التكنولوجي، وذلك في خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الرسميّة لروسيا، ها هما اليوم يعلنان عن التعاون في ستة مجالات تكنولوجيّة.

وأعلن ألكسندر ديوكوف، رئيس “غازبروم نفط” الروسية للطاقة، أن الشركة ستعمل مع “أرامكو”، الشركة المنتجة النفط الكبرى في العالم، في مجال إنتاج النفط العسير الاستخراج وفي التكنولوجيا التي تعرف باسم التكسير الهيدروليكي، مضيفاً: “يمكننا أن نوحد قوانا وخبراتنا في المراكز العلميّة والتقنيّة، للتعاون في مجالات تشمل تقنيات الحفر، والتكسير الهيدروليكي متعدد المراحل، وتقنيات استخراج النفط من الخزانات المنخفضة النفاذية”.

وتابع ديوكوف: “لدينا مجالات تحظى باهتمامنا المشترك عددها 6، سنشكل مجموعة عمل ومن ثم دراسة إمكانيّة التعاون في هذه القضايا، وبعدها سنتخذ قراراً حول شكل العمل”.

إقرأ أيضاً: الصين تعرض شراء 5% من أرامكو السعودية

تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط

إضافة إلى ذلك، أشارت المعلومات إلى أن منظمة “أوبك” تميل إلى تمديد اتفاق مع روسيا ومنتجين مستقلين آخرين حول خفض إنتاج النفط مدة تسعة أشهر أخرى، على الرغم من أن نمو الطلب بمعدل أقوى من التوقعات قد يسمح للمنظمة بتأجيل القرار حتى أوائل العام المقبل.

الصين تعرض شراء 5% من أرامكو السعودية

وعرضت الصين، في خطوة جديدة، شراء حصة 5% من أسهم شركة “أرامكو” النفطية السعودية، التي تقدر قيمتها بين تريليون دولار وترليوني دولار، ما يعني أن نسبة الـ5% قد تدر بعائدات المملكة بنحو 100 مليار دولار.

وستُبنى عملية الشراء المباشر على مفاوضات مباشرة بين البائع “أرامكو” والمشتري الصندوق السيادي الصيني. وعلى أساس هذه المفاوضات، ستُحدد قيمة الصفقة. أما الاحتمالات فلا تزال جميعها مطروحة في ما يتعلق بنجاح الصفقة أو فشلها.

إقرأ أيضاً: ما هي الاتفاقيات الموقّعة بين روسيا والرياض… وهل ستؤثر في أسعار النفط؟


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani