عادات مالية خاطئة .. تخلى عنها الآن

يرتكب الكثير من المستثمرين ورواد الأعمال عادات مالية خاطئة أثناء عملهم، من دون إدراك مدى فعاليتها التي قد تنعدم تماماً مع مرور الوقت.

وهو ما يجعل آثارها السلبية وأضرارها أكبر من فائدتها في بعض الأحيان، بينما قد ترهقهم بجهدٍ إضافي لا قيمة له ولا ضرورة.

لذلك، ننقل إليكم مجموعة من العادات المالية التي يجب التخلي عنها، وفق موقع Bright Side الأميركي.

تقليل الإنفاق الشخصي

عادات مالية خاطئة

يعتقد البعض أن البخل في الإنفاق على رغباتهم الشخصية يدفعهم إلى الأمام وهو أمر غير صحيح على الإطلاق.

بل قد يشعرهم بالندم والخجل في ما بعد من التصرفات غير العقلانية التي سيقومون بها. فمنع النفس عما تحب يدفعهم إلى أن يصبحوا أكثر شراهةً واندفاعاً.

ويرتكبون بالتالي عدداً من الأخطاء المالية والإنفاق غير المحسوب من دون وعيٍ كامل بحقيقة الأمر.

كما أن السعي نحو تملك عقار دون النظر إلى مدى ملائمته للحياة الحالية أمر غير ضروري تماماً.

السعر ليس الأهم في جميع الأحوال وقضاء العطلة ضروري

قضاء إجازة

يعتبر البعض أن السعر هو الأهم عند رغبتهم في الشراء وهو أمر غير حقيقي.

فقبل التفكير في ثمن المنتج يجب الوقوف على أهميته وحجم فائدته التي قد تستحق.

ويعتبر كثيرون أيضاً أن قضاء العطلة جزء من الرفاهية ومجرد إضاعة للأموال وإنفاق زائد، وهذا غير صحيح  على الإطلاق.

فهي تساعد إلى حد كبير في استعادة النشاط مرة أخرى لأن التعرض إلى ضغوط العمل بشكلٍ مستمر من دون توقف قد ينتج عنه المزيد من الأخطاء.

التمسك بطريقة التفكير القديمة وعدم البحث عن وظيفة جديدة

أخطاء مالية

يتمسك كثيرون في الأفكار القديمة رغم تغير الحياة.

كما يبقى البعض أسيراً للوظيفة القائمة رغبةً منهم في الأمان والاستقرار من دون النظر إلى ما تضيفه لهم من مهارات أو مكاسب.

وهذا سلوك يجب التخلي عنه والبحث عن فرص جديدة تساهم في تغيير الوضع المالي والمهني القائم.

بينما يشكل الاحتفاظ بأكثر من بطاقة ائتمان ضغطاً مالياً إضافياً ونفقات لا طائل منها مرتبطة بالرسوم الإدارية وغيرها.

لذلك، ينصح عادةً بالاكتفاء ببطاقتين فقط.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي