طوكيو تجدد توقيف كارلوس غصن عشرة أيام

أكدت وسائل إعلام يابانية اليوم الاثنين، أن محكمة طوكيو الجزئية جددت توقيف رئيس شركة “نيسان” موتور المقال كارلوس غصن عشرة أيام.

إقرأ أيضاً:اكتشف أهمية صناعة الألمنيوم للاقتصاد الإماراتي

ويواجه غصن اتهامات بجعل شركة نيسان لصناعة السيارات تتحمل خسائر استثمار شخصي بلغ حجمها 1.85 مليار ين (16.8 مليون دولار). ويعني هذا التمديد أن غصن سيبقى في مركز الاحتجاز الرئيسي بطوكيو المحبوس فيه منذ إلقاء القبض عليه في 19 نوفمبر  بسبب اتهامات بارتكاب مخالفات مالية .

وكانت قد ذكرت تقارير صحافية أن شركة صناعة السيارات الفرنسية “رينو” حثت حليفتها اليابانية “نيسان” على عقد اجتماع جمعية عمومية لمساهميها بعد توقيف رئيسها التنفيذي كارلوس غصن، وذلك لبحث قرار اتهام صادر ضد شركة السيارات اليابانية، وموضوعات الإدارة الرشيدة، وتعيينات الشركة الفرنسية في مجلس إدارة نيسان.

إقرأ أيضاً:ارتفاع حجم قطاع الضيافة والترفيه السعودي إلى 79 مليار ريال

وبعد أشهر من التحقيقات الطويلة من جانب نيسان، قالت «نيسان» إن غصن استغل أموال الشركة في أمور شخصية وقلل من قيمة راتبه. فيما تحقيق أولي أجرته شركة «رينو» قد أظهر في الأسبوع الماضي أن الأموال التي حصل عليها غصن من الشركة تتوافق مع القانون الفرنسي.

إقرأ أيضاً:جديد الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الاميركية

وفي غضون ذلك، نشرت صحيفة «فاينانشيال تايمز» تقريرا عن التحقيقات الخفية التي أدت إلى إقالة غصن، واتهامه بالتزوير. وتقول الصحيفة إن غصن لم يكن يعلم شيئا عن الخطة التي كانت تدبر في الخفاء على يد مجموعة صغيرة من مساعديه المقربين في نيسان، مشيرة إلى أنه على رأس هذه المجموعة رجل بريطاني من أصول ماليزية يدعى هاري ندي، وشغل منصب مدير مكتبه. وتضيف أن ندي كان معروفا في نيسان بولائه لغصن، ولكن هذا الولاء تغير في ربيع 2018 لأسباب غير معروفة، وأصبح واحدا من مجموعة صغيرة مكونة من 5 أشخاص مهمتها التحقيق سريا في مخالفات قانونية يتهم بها الرجل الذي أنقذ نيسان من الإفلاس.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca